في اعقاب الفوضى السياسية في الاسبوع الاخير، لا يصدق معظم الإسرائيليون تحذير رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن البلاد تواجه ازمة امنية خطيرة تبرر الحفاظ على الحكومة الحالية وتأجيل الانتخابات، بحسب استطلاع صدر يوم الثلاثاء.

“نحن في واحدة من أكثر الفترات تعقيدا من حيث الأمن”، قال نتنياهو مساء الاحد في خطاب متلفز. “لا تسقطوا الحكومة في وقت كهذا”، أكد، مناديا البيت اليهودي، كولانو، واحزاب اخرى في الائتلاف لدعم الليكود وعدم السماح لاستقالة وزير الدفاع السابق افيغادور ليبرمان في الاسبوع الماضي لإسقاط الحكومة.

ولم يوفر نتنياهو تفاصيل اضافية حول التهديد الامني.

وفي استطلاع اجري يوم الاثنين لإذاعة الجيش على يد منظمي الاستطلاعات مينا تسيماح ومينو جيفاع، سؤل الإسرائيليين ما يعتقدون هو هدف نتنياهو “الرئيسي” بادعاءاته حول التهديد الامني.

وقال 58% ان الدافع المركزي هو “سياسي، لتجنب الانتخابات المبكرة”. و31% فقط يعتقدون انه نابع من “قلق حقيقي حول اوضاع البلاد الامنية”. وقال 11% انهم “لا يعلمون”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي في وزارة الدفاع في تل أبيب، 18 نوفمبر، 2018. (AP Photo/Ariel Schalit)

وسأل الاستطلاع الإسرائيليين حول نواياهم في التصويت، واظهر توجه خفيف نحو اليمين بعد الدراما السياسية في الاسبوع الماضي.

ويحافظ الليكود على مكانه الأول مع 30 مقعدا في الكنيست، مرتفعا من 24 مقعدا في استطلاق اجري في الاسبوع الماضي، ولكن محافظا على 30 مقاعده الحالية في الكنيست. وحل في المرتبة الثانية حزب يش عتيد مع 18 مقعدا، اعلى نتيجة يحققها في الاستطلاعات الاخيرة. وكما تظهر جميع الاستطلاعات التي اجريت في الاشهر الاخيرة، ينهار حرب المعسكر الصهيوني الوسطي يساري من 24 مقعدا في الوقت الحالي الى 12. وتبقى القائمة العربية المشتركة مع 12 مقعدا.

وفي المقابل، ارتفعت مقاعد البيت اليهودي من 8 في الوقت الحالي الى 9، وارتفع يسرائيل بيتينو، حزب الرجل الذي ادت استقالته الى ازمة سياسية استمرت اسبوع، من 5 مقاعد الى 8.

رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت ورئيس حزب يسرائيل بيتينو افيغادور ليبرمان في الكنيست، 22 يوليو 2015 (Hadas Parush/Flash90)

وحصل حزب “يهدوت هتوراة” اليهودي المتشدد على 7 مقاعد وحزب شاس على 6، وحزب غير مسمى بعد بقيادة اورلي ليفي ابكاسيس حصل على 6 مقاعد، وحصل حزب ميريتس اليساري على 4 مقاعد فقط، بالكاد عابرا العتبة الانتخابية.

ويأتي الاستطلاع يومين بعد نشر قناة “حداشوت” نتائج استطلاع اجري مساء السبت يظهر ان 53% من الإسرائيليين يشعرون ان الاوضاع تتطلب انتخابات مبكرة، بينما 32% شعروا خلافا لذلك، و15% قالوا انهم لا يعلمون.

وبدأت الازمة الائتلافية يوم الأربعاء الماضي، عند استقالة افيغادور ليبرمان من الحكومة احتجاجا على اتفاق وقف اطلاق النار مع حماس بعد اطلق الحركة الفلسطينية مئات الصواريخ باتجاه بلدات اسرائيلية ليومين.

وقلص انسحاب ليبرمان الأغلبية التي تتمتع بها الحكومة في الكنيست إلى أغلبية ضئيلة مع 61 مقعدا فقط، وادى الى مطالبة رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت بحقبة الدفاع لنفسه. وهدد طلب بينيت بإسقاط الائتلاف الجبار البلاد على اجراء انتخابات مبكرة، ولكنه سحبه في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، قائلا انه سوف يقوم بدلا عن ذلك بمساعدة نتنياهو بقيادة البلاد في “الازمة الامنية” الحالية.