حذر وزير الاقتصاد الالماني سيغمار غبرييل الاحد من ان معاهدة التبادل الحر عبر الاطلسي (تي تي آي بي) “سوف تفشل” في حال لم تقدم الولايات المتحدة تنازلات، وذلك في اليوم الذي سيدافع فيه الرئيس باراك اوباما عن المشروع في المانيا.

وقال الرجل الثاني في الحكومة الالمانية في مقابلة مع صحيفة “هاندسبلات” الاقتصادية الالمانية ان “الاميركيين لا يريدون فتح عروضاتهم العامة امام الشركات الاوروبية. وهذا يتناقض كليا مع التبادل الحر حسب رأيي”. واضاف “في حال اصر الاميركيون على هذا الموقف فلسنا بحاجة لمعاهدة التبادل الحر والمعاهدة سوف تفشل”.

وجاء هذا التحذير في الوقت الذي يفتتح اوباما الاحد مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل المعرض الصناعي في دنفر والذي سيكون مناسبة للزعمين للدفاع عن مشروع اتفاق امام الرأي العام في بلديهما.

وسوف تبدأ الاثنين في نيويورك جولة مفاوضات حول معاهدة التبادل الحر وستكون ال13 منذ العام 2013. رسميا، تهدف واشنطن وبرلين الى التوصل لاتفاق هذا العام ولكن يبدو انه من الصعب تخطي الخلافات قبل نهاية العام.

ويتلخص موقف الاميركيين ب”شراء ما يصنع في اميركا” في هذه الاتفاقية وهذا امر “غير مقبول” حسب غبرييل.

وبالاضافة الى ذلك، حذر الوزير الالماني ايضا “لن اوقع اية معاهدة تنص على محكمة تحكيم خاصة”.

وهناك اعتراض كبير على معاهدة التبادل الحر في المانيا حيث تظاهر ما بين 35 و90 الف شخص في هانوفر السبت. والاعتراض ليس فقط خشية تدني المعايير البيئية والصحية الاوروبية ولكن ايضا ستكون هناك امكانية امام الشركات المتعددة الجنسية للاحتجاج على قوانين اية دولة امام محكمة تحكيم.

وحيال هذه النقطة الاخيرة، تبدو ادارة اوباما منفتحة على بدائل.

وقالت وزيرة التجارة الاميركية بيني بريتزكر في مقابلة مع صحيفة دير شبيغل الالمانية “اعتقد اننا قادرون على ايجاد تسوية تخدم هدفنا المشترك في حماية الاستثمار مع الحفاظ على المصلحة العامة”.

واضافت “ادارتنا تريد اتفاقا ونود التوصل اليه هذا العام”.