تمت معاقبة مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” في جامعة كاليفورنيا ايرفين، بفترة اختبار مدتها عامين لعرقلتها حدثا مناصرا لإسرائيل عقد في الحرم الجامعي.

بعد الإعلان عن العقوبة في الشهر الماضي، قالت المجموعة أنها سوف تستأنف على القرار. ويتوقع أن تستغرق عملية الإستئناف عدة أسابيع.

وإضافة إلى فترة الإختبار لمدى عامين، على المجموعة عقد ستة لقاءات سنوية لمناقشة حرية التعبير، والإلتزام باللقاء مع ادارة الجامعة أسبوعين قبل عقد أي حدث، وفقا لبيان صادر عن الجامعة.

وتمت معاقبة المجموعة لعرقلة حدث عقد في شهر مايو من قبل منظمة “طلاب يدعمون اسرائيل”، والذي شمل حلقة نقاش مع مجموعة جنود اسرائيليين سابقين.

ودخل حوالي 30 من اعضاء مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” القاعة خلال فقرة اسئلة وأجوبة، وبدأوا بهتاف شعارات مثل “اسرائيل، اسرائيل ماذا تقولين؟ كم شخص قتلتي اليوم؟”، و”الحرية لفلسطين”، وتم تصوير الإحتجاج.

ورافق عناصر أمن الحرم الجامعي المتحدثين في الحدث الى موقف السيارات بعد ذلك، بحسب صحيفة “لوس إنجليس تايمز”.

وتم فرض العقوبات بعد قرار مكتب الإستقامة الأكاديمية وسلوك الطلاب في الجامعة أن الأفعال تخالف سياسة الجامعة، وفقا لبيان صادر عن المكتب.

“جامعة كلفورنيا ايرفين ترحب بجميع الآراء وتشجع تبادل الأفكار الحر – ونحن ندافع عن حرية التعبير كأحد مبادئنا الأساسية كجامعة عامة. ولكن علينا حماية حق الجميع بالتعبير عن أنفسهم بدون مضايقات. هذه الفكرة واضحة في سياساتنا ورسائلنا في الحرم. وسوف نكون حازمين بتطبيقها”، ورد في البيان.

وتمت معاقبة مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” في جامعة كاليفورنيا لعرقلة حدث مناصر لإسرائيل في شهر مايو 2016 أيضا.