تم تعليق خدمة أربعة جنود يوم الإثنين بعد فتح تحقيق أنهم لم يحاولوا توقيف مسلح فلسطيني دخل اسرائيل من شمال قطاع غزة واطلق النار على ثلاثة جنود آخرين في وقت سابق من الشهر، أعلن الجيش.

وخلال هجوم الأول من اغسطس العابر للحدود، اخترق مسلح فلسطيني تابع لحركة حماس السياج الامني واطلق النار على الجنود الذين وصلوا الموقع.

وأصيب ضابطا وجنديين بالرصاص، بإصابات تتراوح بين الخفيفة حتى المتوسطة، قال الجيش حينها. وقُتل المسلح الفلسطيني برصاص الجنود.

ووجد تحقيق بالحادث، الذي انتهى يوم الاثنين، أن مجموعة من أربعة جنود – ثلاثة مشاة من كتيبة غولاني وسائق – تم استدعائهم الى الموقع “لم يدخلوا منطقة القتال”، قال الجيش في بيان.

“في اعقاب تحقيق، قرر قائد كتيبة غولاني شاي كلابر تعليق خدمة قائد الفرقة وجنديين من القتال والقيادة لعدم العمل كما هو متوقع منهم خلال حدث عملياتي”، قال الجيش.

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة عدة محاولات تسلل خطيرة الى داخل اسرائيل.

وفي مساء السبت، حاول خمسة فلسطينيين اختراق السياج الحدودي في غزة، قال الجيش. واطلقت مروحية هجومية ودبابة النار عليهم. وبحسب وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة، قُتل ثلاثة من الفلسطينيين وأصيب رابع. ولا تعليق رسمي من قبل القطاع حول المسلح الخامس.

واتهمت حركة حماس وحركات أخرى في القطاع “شبان ثائرين” بمحاولات التسلل هذه، بمحاولة على ما يبدو لتنأى بنفسها عن تلك الحوادث وتجنب المواجهة المباشرة مع اسرائيل.