لقد أدت عملية التصعيد على غزة ورفض حماس لقبول اقتراح وقف إطلاق النار المصري إلى مستويات غير مسبوقة من العداء المصري تجاه الحركة الإسلامية الفلسطينية، التي تتحول في بعض الأحيان إلى عداء سافر تجاه كل الفلسطينيين.

مراقبين حرصين على العلاقات المصرية الفلسطينية يجدون صعوبة في تذكر مثل هذه المستويات العالية من النقد اللاذع المنبعث من كلا ​القنوات التلفزيونية الشعبية والخاصة، التي تمثل المشاعر المعادية للإخوان المنتشرة حاليا في وسائل الإعلام المصرية السائدة.

مخاطياً الأمة في ذكرى ثورة 1952 المصرية يوم الأربعاء، أشار الرئيس عبد الفتاح السيسي للأزمة في غزة.

‘ضحت مصر ب-100،000 من الشهداء للقضية الفلسطينية طوال تاريخ هذا الصراع’، قال السيسي، قبل انتقاده ضمناً استراتيجية الكفاح المسلح لحماس. ‘ألم يحن الوقت، بعد 30 أو 40 عاما من اتجاه معين، التوقف لحظة والنظر في ما تم إنجازه؟ للتحقق مما إذا حققنا تقدما ونجحنا في تحقيق ما نريد؟ ‘

ولكن في حين كان رئيس حساس جدا في انتقاده لحركة حماس، قللت الشخصيات الإعلامية من شأنها اكثر بكثير.

‘شعبنا [في غزة] هو شيء واحد وحركة حماس هي آخر’ قال مضيف قناة النهار خالد صلاح في 9 يوليو. ‘على الناس في غزة ان يدركوا اتخاذ القرار في مثل هذه الطريقة الغبية … يدفع غزة و العالم العربي ثمنا باهظا في تفتيت والإذلال والشهداء ‘. مضيف آخر، مزهر شاهين من تلفزيون التحرير، قال أن المصريين كانوا على استعداد للموت من أجل القضية الفلسطينية، ولكن ليس من أجل حماس.

‘اننا غير مستعدين للتضحية [حتى] بشعرة حاجب جندي واحد لأمثال حماس والجهاد الإسلامي، في حين أنهم ‘ينشرون الجهاد’ حول حمامات السباحة’، قال. ‘وثار الناس بسببك. اغربوا من هنا’.

ولكن ليس الجميع ميزوا بين حماس والشعب الفلسطيني بأسره. الكاتبة المصرية لميس جابر تمادت إلى حد الدعوة لطرد جميع الفلسطينيين من مصر ومصادرة ممتلكاتهم.

‘اننا نأخذ المساعدات ونرسلها إلى غزة وهم يقتلون أطفالنا’، كتبت على صفحتها الفيسبوك، في اشارة الى الارهاب الاسلامي ضد الجنود المصريين في سيناء. ‘وبعدها تعقد هذه الكلاب الخائنة مؤتمرات لدعم غزة؛ الخونة بين الفلسطينيين يلعنون مصر ورئيسها. المتخلفين القطريين يريدون فتح المعابر، وحماس تريد ذلك تحت إشراف دولي ‘.

قالت ميرا تزوريف، التي تدرس السياسة المصرية في قسم دراسات الشرق الأوسط وأفريقيا في جامعة تل أبيب وفي مركز موشيه دايان، أن وسائل الإعلام في مصر كان مجرد تلتقط الاشارات المعادية لحماس التي يبثها الرئيس سيسي.

‘ان ردود الفعل المصرية تمثل تغييرا جذريا بالطبع’ قالت تزوريف للتايمز اوف إسرائيل. ‘هذا لم يبدأ مع عملية الجرف الصامد ولكن مع وصول سيسي إلى السلطة، عندما أوضح من هو عدو مصر وماذا يخطط للعمل مع هذا العدو … سيسي فجر الأنفاق في سيناء قبل ان نحلم [في إسرائيل] بتفجير الأنفاق ‘.

وقالت, يرتبط موقف سيسي المناهض لحماس جوهريا بعداوته للإخوان المسلمين في مصر، الحركة الأم لحماس.

‘تحديد جماعة الإخوان المسلمين مع حماس كعدو مقبول حتى الآن من قبل الجمهور المصري’ قالت تزوريف. واضافت ‘هذا هو السبب لفراغ ميدان التحرير من مؤيدي غزة’.

كان السيسي لا ينوي التدخل في صراع غزة وإسرائيل عندما اندلع في البداية، ذكرت. ولكن عندما أدرك أن ذلك سيؤثر على الأمن القومي المصري لم يكن لديه خيار سوى أن يسارع الى الشاشة.

‘سياسة مصر تجاه الأحداث في قطاع غزة توجهها المصالح المصرية، وهم وحدهم’، أضافت. ‘ليس هناك حب كبير بيننا, إسرائيل ومصر، عدا اننا نفهم ان مصالحنا تتلاقى’.

ولكن صبحى عصايلة، باحث بارز في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة، قال أن المواقف المصرية تجاه الوضع في غزة قد بدأت في التحول بعد بدء العملية البرية الإسرائيلية وعندما اصبح عدد القتلى الفلسطينيين في تصاعد مستمر.

‘حتى عندما نلقي بعض المسؤولية عما يحدث في غزة على أكتاف حماس، لا يسعنا إلا أن التماهي مع إخواننا في غزة،’ قال عصايلة للتايمز اوف إسرائيل. ‘على الرغم من اسرائيل تجنبت الغضب [المصري] إلى حد ما من خلال قبول المبادرة المصرية، تفاقم الغضب جراء التوغل البري. كنا نعرف أن التوغل البري سيترتب عليه ارتفاع في حصيلة القتلى ‘.

ليس الجميع في مصر ينتقدون حماس ومتعاطفين مع إسرائيل، من الواضح. أنصار جماعة الإخوان المسلمين في مصر كانوا صريحين مثل نظرائهم في جميع أنحاء العالم العربي ضد العملية الإسرائيلية.

ليلة الأربعاء، حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في مصر، ارسلوا تغريدة عن تجمع كبير في حي معدي في القاهرة للاحتجاج على ‘الانقلاب العسكري ضد الإخوان المسلمين في يونيو 2013، أعمالها ضد المصريين، و الحصار على قطاع غزة ‘.

أصوات مثل هذه، مع ذلك، تبقى بالكاد مسموعة في وسائل الإعلام الرئيسية في مصر.