تظاهر حوالي 200 من سكان العفولة مساء الأحد أمام مبنى البلدية، مطالبين بإلغاء عشرات عقود البناء الجديدة لأن عربا ليسوا من سكان المدينة الشمالية فازوا بها.

وإدعى المتظاهرون المتجمعون أمام البلدية أن الفائزين بالعقود نسقوا عروضهم للفوز ولضمان إسكان العرب في الحي الجديد. وإدعوا أيضا أنه لم يتم تسويق العقود بشكل مناسب داخل المدينة، وأنه تم الإعلان عنها في صحيفتين فقط.

وخرج رئيس البلدية يتسحاك ميرون لمخاطبة المتظاهرين، ولكن تم مقاطعته بصرخات “خائن” و”إرهابي”، بالإضافة إلى المطالبة بإستقالته. ونصحت الشرطة رئيس البلدية بمغادرة المظاهرة والعودة الى مبنى البلدية.

وبالإضافة إلى المطالبة بمزاد منصف بحق سكان العفولة، عبر العديد من المتظاهرين أيضا عن معارضتهم لفكرة حي عربي في المدينة.

ويريد المتظاهرون إلغاء العقود واعطاء الأفضلية لسكان المدينة في جميع مشاريع الأراضي المستقبلية، أفادت منظمة المظاهرة الونا غولدشتين لموقع NRG.

“نحن أيضا نريد شراء هذه الأراضي”، قالت. “سكان العقولة أولا، وبعدها كل المتبقين”.

وحضر يعكوف دادون، التي قًتلت ابنته شيلي على يد سائق سيارة أجرة عري عام 2014، في المظاهرة.”إنهم يظلمون العفولة. إنهم [العرب] يريدون انشاء قرية ومسجد ومدرسة. إلى أين وصلنا؟ تماما كما لا أذهب لشراء الأراضي في بلداتهم، لا يجب أن يشتروا أراض بالقرب منا. لا يوجد نقص بالأراضي. هذا غير محتمل”.

وكان المزاد بإدارة سلطة الأراضي الإسرائيلية، التي استلمت عروض على حوالي 50 قطعة أرض في بلدة مخططة بجانب حي عفولة عيليت. وعندما تم نشر النتائج في الأسبوع الماضي، اتضح أنه لم يتم منح اي عقد الى سكان العفولة، وتم منحها جميعها الى سكان بلدات عربية في المنطقة.

وقال ميرون بعد المظاهرة، أنه سوف يفحص الإدعاءات بالتزوير بطريقة إدارة المناقصات، ورد بتقرير موقع “واينت”، ولكنه أشار أيضا الى أن العملية لا تقع تحت سلطة البلدية.

وطالب النواب العرب وزير الإسكان يؤاف غالانت بطرد مدير وزارته دافيد سوسا الإثنين، للتعبير عن دعمه للحملة لإلغاء العقود.

وطالب النائب عيساوي فريج من حزب “ميريتس”، غالانت من حزب “كولانو”، بطرد سوسا فورا لمشاركته في المظاهرة، ولقوله للقناة العاشرة أنه يدعم إلغاء العقود التي فاز بها العرب.

“على وزارة الإسكان العمل ضد العنصرية في الإسكان وليس الترويج لها”، قال. “كون مدير الوزارة عنصري يحمل اللافتات وينادي لمنع مواطنين اسرائيليين من شراء المنازل في العفولة هو عار على وزارة الإسكان، للوزير غالانت، ولحزبه بأكمله”.

النائب عيساوي فريج من حزب ميريتس، 17 يونيو 2015 (Miriam Alster/Flash90)

النائب عيساوي فريج من حزب ميريتس، 17 يونيو 2015 (Miriam Alster/Flash90)

“إن لا يقوم غالانت بطرده فورا، أنا أنوي التوجه الى مفوض الخدمة العامة، وحتى للمحكمة العليا في حال الضرورة، كي لا يستمر سوسا العنصري بمنصب يمكنه من تطبيق مبادئه العنصرية”.

وكتب النائب أحمد طيبي من القائمة العربية المشتركة رسالة إلى المستشار القضائي للحكومة طالبا منه التحقيق بأمر تعليقات سوسا، التي قال أنها “تفوح بالعنصرية المتشددة”.

“الرجل الذي لديه منصب حكومي كمدير وزارة الإسكان، يعبر عن نفسه بطريقة خطيرة وعنيفة ضد مجموعة شاركت في مناقصة وفازت وفق القانون”.

وادعى طيبي أيضا أن سوسا يرسل رسالة مموهة بأنه سيتم اتخاذ خطوات ضد العائلات العربية، “الوباء الخارجي الذي يجب طرده”.

النائب احمد طيبي (Uri Lenz/Flash90)

النائب احمد طيبي (Uri Lenz/Flash90)