اشتبك المئات من المتظاهرين المسيحيين العرب مع عناصر الشرطة الإسرائيلية في حيفا يوم الجمعة بسبب عرض متحف لتمثال يظهر مهرج “رونالد ماكدونالد”، رمز شبكة الطعام السريع العملاقة” معلقا على صليب، وسط نداءات لإزالة العمل الفني الذي اعتبره البعض مسيئا.

وأعلنت الشرطة أن بعض المتظاهرين حاولوا اقتحام متحف حيفا للفنون خلال المظاهرة، وأن ثلاثة من عناصر الشرطة اصيبوا بالحجارة.

وتم فتح تحقيق بالحادث للقبض على راشقي الحجارة، وتم اعتقال أحد سكان المدينة (32 عاما) بشبهة مهاجمة الشرطة.

وأظهر فيديو من المظاهرة اشتباكات واستخدام الشرطة لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع لفض المظاهرة.

واشتكى أحد المتظاهرين من بطء رد الحكومة على مطالبهم لأنهم من الأقلية المسيحية. “إن يضعون تمثال هيتلر مع توراة فسيردون فورا”، قال لموقع “والا” الإخباري.

ونشرت الشرطة قبل المظاهرة عناصر من وحدة “الياسام” الخاصة لحراسة المتحف بعد القاء زجاجة حارقة باتجاه المتحف يوم الخميس.

وبدأ عرض تمثال “ماك-يسوع”، الذي ابتكره الفنان الفنلندي ياني لاينونين، ويظهر “رونالد ماكدونالد” المصلوب، في شهر اغسطس ضمن معرض “البضائع المقدسة” في متحف حيفا.

ويظهر المعرض أيضا عدة اعمال أخرى تظهر المسيح، منها عمل يظهره كدمية “كين”، بالإضافة الى ثور من أديان أخرى.

وفي يوم الخميس، أرسلت وزيرة الثقافة ميري ريغيف رسالة الى مدير متحف حيفا نيسيم تال تطلب منه ازالة التمثال.

“عدم احترام الرموز الدينية المقدسة للعديد من المصلين في انحاء العالم كعمل فني احتجاجي غير شرعي، ولا يمكن أن يكون فن في مؤسسة ثقافية مدعومة بأموال حكومية”، كتبت.

وردا على مظاهرة يوم الجمعة، أعلن متحف حيفا أن المدير وافق خلال لقاء مع قادة الكنيسة ومسؤولين من بلدية حيفا على وضع لافتة عند مدخل المعرض يعلن انه يحتوي على مضامين يمكن أن تكون مسيئة.

ودان المتحف أيضا القاء الزجاجة الحارقة وقال انه لا يجب للتعبير عن أي اعتراض على العمل بشكل عنيف.

“لا يجب للنقاش حول الفن، مهما كان معقدا، أن يتحول للعنف ويجب احترامه – حتى في الأوضاع المتوترة”، قال.