خرج أنصار حزب الله في لبنان إلى الشوارع في احتجاجات عنيفة بعد بث برنامج تلفزيوني كوميدي ساخر للزعيم حسن نصر الله.

بدأت أعمال الشغب ليلة السبت واستمرت يوم الأحد مع قيام أنصار حزب الله بحرق إطارات السيارات وسد الطرق في جميع أنحاء العاصمة بيروت، فضلا عن مناطق في شرق لبنان.

بدأت الضجة بعد عرض المحطة التلفزيونية MBC والتي تبث من السعودية، مقطع فيديو قصير ليلة السبت، يدس سخرية في خطاب قدمه حسن نصر الله.

في الفيديو، شبيه نصر الله، والذي يرتدي قبعة سوداء ونظارات، يؤكد لجمهوره استقلال لبنان في حين يقبل في نفس الوقت يد ممدودة من الاستوديو، والتي على ما يبدو تمثل يد رجل دين إيراني.

“لن تأمرنا إيران بفعل أي شيء”، هذا ما قاله. وأضاف: “لكن … سوف نتعلم، نقرر، وأحيانا نطلب التوجيهات منها”.

كما يمجد نصر الله (الممثل) فضائل مختلف الثورات العربية في منطقة الشرق الأوسط، ولكن يسرع بالإضافة أن “الثورة الشيطانية في سوريا، مرفوضة من قبلنا. وإذا لزم الأمر، سوف ندعم الذين يقاتلون في سوريا”.

قاتل حزب الله إلى جانب الجيش السوري النظامي لمصلحة نظام الرئيس بشار الأسد في جهوده لهزيمة الجماعات المتمردة في الحرب الأهلية في البلاد.

بعد أن استنكر مزاعم تورط إيران في الصراع في اليمن واصفها بـ”الأكاذيب والتشهير”، هتفت قائدة حزب الله المزيفة: “لن نتخلى عن فلسطين أو الشعب الفلسطيني أو المقدسات في فلسطين”.

وفقا لموقع نهارنت الإخباري، قال الجيش اللبناني أنه نشر قواته لإخماد العنف الجاري.