كشف تحقيق أجرته هيئة البث الإسرائيلية الجديدة (كان) الإثنين، عن أن مطهر مخضرم وحاخام معتمد من مدينة الخضيرة وسط إسرائيل، قام بإرسال طلاب مبتدئين لإجراء عمليات ختان لأطفال من عائلات ذوي الدخل المنخفض.

وأظهرت مشاهد فيديو الحاخام إلياهو أسولين، مطهر تابع للحاخامية الكبرى وصاحب 33 عاما من الخبرة، وهو يشرح كيفية قيامه بتزوير شهادات لطلابه المبتدئين وإرسالهم للتعامل مع أطفال رضع من عائلات إثيوبية يهودية.

وقال أسولين أنه من السهل أيضا التحايل على العائلات الفيلبينية والسودانية، التي تقوم بإجراء عمليات ختان ليس كطقوس دينية، ولكن كتقاليد ثقافية.

وقال الحاخام للصحافي المتخفي: “لماذا التدرب على هذه العائلات؟ لا يوجد لديهم أم أو أب، لذلك مهما فعلت، لن تكون هناك مشكلة. هل تفهم؟ حتى إذا قمت بالقطع بصورة ملتوية، لن يقولوا أي شيء، لأنهم لا يفهمون شيئا”.

ووجّه المتدربين عنده أيضا للذهاب إلى منازل عائلات إثيوبية وسودانية والإدعاء بأنهم مؤهلين لإجراء عملية الختان، على الرغم من أنهم لا يتمتعون بأي خبرة عملية.

وقال أسولين: “لماذا يذهب الجميع إليهم؟ لأنهم يتعلمون هناك”. وأضاف: “إنهم طعمة للمدافع، كما يقولون”.

أسولين ليس بالمطهر الوحيد الذي وجّه طلابه لإستغلال العائلات الفقيرة، بحسب التقرير. في محادثات مسجلة مع مطهرين من مدن في مركز البلاد شملت بيتح تيكفا وبت يام وريشون لتسيون تحدث الحاخامات عن أن هذه الممارسة شائعة.

في رد له، قال أسولين بأنه تم “التلاعب” بالصور، واعتبر التحقيق مآمرة من قبل “عناصر سياسية” في مدينة الخضيرة.

وأضاف: “أجريت عمليات ختان لآلاف الأطفال الإثيوبيين وأرى بذلك مهمة مقدسة. سأواصل تكريس حياتي للجمهور”.

الحاخامية الكبرى في إسرائيل قالت في بيان أنه “إذا ثبت أن الحوادث التي تم وصفها في الفيديو صحيحة، فنحن نعتبر ذلك حادثا خطيرا للغاية”، وفقا لما ذكرته القناة الثانية.