شيع الضابط الاردني الذي اطلق النار في مركز تدريب للشرطة قرب عمان فقتل خمسة اشخاص بينهم اميركيان وجرح آخرين قبل ان تقتله الشرطة، الخميس من قبل ابناء عشيرته بوصفه “شهيدا”.

وشارك نحو الفي شخص في بلدة ريمون بمحافظة جرش (نحو 51 كلم شمال غرب عمان) في مراسم تشييع النقيب انور ابو زيد بعد صلاة عصر الخميس من مسجد ريمون القديم وحتى مقبرة البلدة حيث دفن، بحسب مراسل فرانس برس.

اطلق ابو زيد النار الاثنين الماضي داخل مركز لتدريب الشرطة في الموقر جنوب عمان فقتل خمسة اشخاص بينهم مدربان امركيان وآخر جنوب افريقي، في حادث هو الأول من نوعه.

وخلال الجنازة لف ابو زيد بالعلم الاردني فيما هتف مشيعوه “بالروح والدم نفديك يا شهيد” و”لا اله الا الله الشهيد حبيب الله” اضافة الى “الموت لأمريكا والموت لإسرائيل”.

وقال شقيقه فادي لوكالة فرانس برس “هذا يوم فرحة لاننا نزف شهيدا من شهداء هذا الوطن، والحمدالله نحتسبه عند الله شهيدا لان الظروف التي قتل فيها ما زالت مبهمة وغير معروفة”.

واضاف “أخي ضحية كهؤلاء الشهداء تماما (في اشارة الى القتلى الاردنيين في الحادث)” مشككا بالرواية الرسمية ومشيرا الى انه “لا يوجد دليل معلن بأنه هو من قتل هؤلاء جميعا”.

واثار الحادث صدمة في الاردن خصوصا لتزامنه مع الذكرى العاشرة لتفجيرات عمان التي وقعت في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 في ثلاثة فنادق وقتل خلالها 57 شخصا واصيب نحو 200 اخرين.

وتجري السلطات تحقيقا مكثفا لتحديد دوافع الجريمة وملابساتها، فيما اكدت مصادر مقربة من العائلة ان الضابط الاردني “لا علاقة له بأي تنظيم ارهابي كداعش” في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

ولم يتب أي من التنظيمات او المجموعات المتطرفة الحادث.