حضت شبكة منظمات تسعى لحماية الأطفال في النزاعات أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إضافة 11 طرفا الى القائمة السوداء للدول والتنظيمات المسؤولة عن انتهاكات خطيرة ضد الأطفال، ومن ضمنها الجيش الإسرائيلي.

وصدرت توصيات منظمة “قائمة مراقبة الأطفال والنزاعات المسلحة” يوم الأربعاء، وشملت التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن الذي تم ازالته من القائمة في العام الماضي من قبل الأمين العام بان كي مون بعد تهديد السعودية وحلفائها بوقف تمويل العديد من برامج الأمم المتحدة.

ونادت المنظمة أيضا إلى إضافة الجيش الإسرائيلي، الذي لم يدخل القائمة عام 2015 بعد حملة ضغوطات من قبل الولايات المتحدة والحكومة الإسرائيلية.

وأوصت المنظمة بأن يبحث غوتيريس أيضا في ضرورة اضافة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الذراع العسكري لحركة حماس كتائب عز الدين القسام، و11 مجموعة أخرى إلى القائمة أيضا.

وطول الجزء حول مخالفات اسرائيل في تقرير المنظمة تسع صفحات، وهو يتطرق بالأساس الى حرب غزة عام 2014، حيث قُتل حوالي 2,000 فلسطيني خلال الحرب، وتدعي اسرائيل بأن نصفهم على الأقل من المقاتلين. ويعارض الفلسطينيون هذه المعطيات، ويدعون أن حوالي 70% من الضحايا مدنيين.

والجزء الذي يتضمن صفحتين كان حول سوريا، حيث راح ضحية الحرب الأهلية 400,000 شخص، من ضمنهم عشرات آلاف الأطفال.

والتقرير يغيب أيضا بعض تفاصيل سياق موجة العنف التي انطلقت في أواخر شهر سبتمبر 2015 واستمرت اكثر من عام، حيث قام فلسطينيون بتنفيذ هجمات طعن، دهس أو اطلاق نار شبه يومية ضد مدنيين وجنود اسرائيليين في الضفة الغربية وفي انحاء اسرائيل، ولا يذكر التقرير أن معظم المنفذين كانوا فلسطينيين، ويقول فقط أنه كان هناك “تصعيد بالعنف ابتدأ في منتصف سبتمبر 2015 واستمر في عام 2016… ما نتج بمقتل 232 فلسطينيا، من ضمنهم 52 طفلا، وإصابة اكثر من 5,774 بإصابات بالغة، بينما قُتل 32 اسرائيل وأصيب 356 بإصابات بالغة”.

ومنذ اكتوبر 2015، قُتل 40 اسرائيلية، شخصين أمريكيين، فلسطينيا، ومواطن ارتري في هجمات طعن، دهس، واطلاق نار. ووفقا لمعطيات وكالة فرانس برس، قُتل أيضا 238 فلسطينيا ومواطن اردني ومهاجر سوداني خلال موجة العنف، معظمهم اثناء تنفيذ هجمات، بحسب اسرائيل، وآخرون خلال اشتباكات مع جنود في الضفة الغربية أو على حدود غزة، وكذلك في غارات جوية اسرائيلية في القطاع.

وعادة يصدر تقرير أمين عام الأمم المتحدة حول الأطفال والنزاعات المسلحة، الذي يحتوي على القائمة السوداء، في شهر مايو او يونيو.