أعلنت وزارة الخارجية المصري الثلاثاء عن مقتل رئيس الجناح العسكري في الإخوان المسلمين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في القاهرة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن الوزارة قولها بأن محمد كمال قُتل خلال مداهمة في حي في العاصمة هو وياسر شحاته، أحد المسؤولين في التنظيم الإسلامي.

بحسب التقرير، نشرت جماعة الإخوان المسلمون على مواقع التواصل الإجتماعي بأن كمال اختفى يوم الإثنين، “دون أن تخوض في مزيد من التفاصيل”.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة بأنه حُكم على شحاته غيابيا بالسجن لمدة 10 أعوام “للتعدي على مواطن واحتجازه بالقوة في مقر حزب الحرية والعدالة” الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين. وحُكم على كمال أيضا غيابيا بالسجن، كما جاء في البيان.

في وقت سابق من هذا العام اتهمت مصر الإخوان المسلمين بالتعاون مع حركة حماس الفلسطينية في عام 2015 في جريمة قتل النائب العام هشام بركات، وهي اتهامات نفتها حماس.

وتتهم القاهرة بإنتظام حماس، التي تسيطر على قطاع غزة وفي تحالف مع الإخوان المسلمين، بدعم الهجمات في مصر.

وكان بركات (64 عاما) قد قُتل في انفجار مركبة في حي هيليوبوليس الراقي شرقي القاهرة. وكان أبرز المسؤولين الحكوميين الذين قُتلوا منذ بدأ الجهاديون تمردهم في أعقاب الإنقلات العسكري في عام 2013 ضد الرئيس الإسلامي محمد مرسي، الذي كان رئيسا لحزب “الحرية والعدالة”.

بعد الإطاحة بمرسي، بدأت السلطات بحملة ضد الإخوان المسلمين قُتل خلالها المئات وتم إعتقال الآلاف.

وتم تصنيف الجماعة، التي كانت حركة المعارضة الأكبر في البلاد لعقود، على أنها “تنظيم إرهابي” في ديسمبر 2013.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برنس.