اعلنت مصر الثلاثاء “تعزيز” اجراءات الامن في مطاراتها بما فيها التعاون مع خبراء من بلدان وممثلي شركات الطيران لضمان “اقصى مستوى من الامن”، فيما اكدت ان لجنة التحقيق لم تتوصل بعد لتحديد اسباب سقوط الطائرة الروسية.

ويأتي ذلك بعد نحو ست ساعات من اعلان جهاز الاستخبارات الروسية ان عملا ارهابيا بواسطة عبوة ناسفة يدوية الصنع بقوة توازي كيلوغراما واحدا من مادة تي ان تي انفجرت خلال الرحلة.

واعلن وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار “تعزيز الاجراءات الامنية في جميع المطارات” في مؤتمر صحافي عقد في شرم الشيخ برفقة رئيس الوزراء شريف اسماعيل ووزراء آخرين، وبثته قناة “سي بي سي اكسترا” الفضائية الخاصة.

وقال عبد الغفار ان هذه الاجراءات تتضمن “مراجعة كافة اجراءات التفتيش للركاب وحقائب العاملين عند دخولهم المطار وبوابات الصعود للطائرة (…) بالاضافة للتفتيش الدوري للطائرات وتامينها”.

واضاف عبد الغفار ان التعاون سيتم “مع خبراء مختلف الدول وممثلي شركات الطيران التي انتابتها حالة من القلق جراء الحادث وتسهيل تفقدهم للاجراءات التامينية لطمأنتهم”.

وقال عبد الغفار ان هذه الاجراءات جاءت “باعتبار كافة سيناريوهات سقوط الطائرة (الروسية) بما في ذلك حادث ارهابي”.

من جانبه، قال وزير الطيران المدني المصري حسام كمال في المؤتمر “حتى هذه اللحظة اللجنة لم تصل الى أي نتاثج تشير الى اسباب سقوط الطائرة. اللجنة لم تصل الى اي دليل جنائي في هذه الحادثة”.

وتابع “تحقيقات الحوادث قد تصل الى سنة او اثنتين او ثلاث. لا توجد حادثة طيران في العالم نقدر ان نقول انها حصلت اليوم ونتائج التحقيق تظهر غدا”.

وفي بيان منفصل، نفت وزارة الداخلية المصرية اعتقال اي موظف في مطار شرم الشيخ بعد حادث تحطم الطائرة.

واكدت روسيا الثلاثاء ان تحطم الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء في 31 تشرين الاول/اكتوبر والذي اودى بحياة 224 شخصا كانوا على متنها، نتج عن قنبلة مصنعة يدويا تحتوي كيلوغراما واحدا من مادة تي ان تي المتفجرة. وتعهدت بالعثور على المسؤولين “اينما كانوا” في العالم و”معاقبتهم”.

واعلن الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن اسقاط الطائرة الروسية، وقال ان ذلك ياتي ردا على التدخل الروسي في سوريا لكن دون ان يفصح عن كيفية اسقاط الطائرة.

ومنذ البداية، رجحت واشنطن ولندن فرضية حصول تفجير داخل الطائرة. واوقفت شرطات طيران عدة في العالم رحلاتها الى مطار شرم الشيخ.

وتحطمت طائرة ايرباص ايه-321 التابعة لشركة متروجيت الروسية بعد 23 دقيقة فقط من اقلاعها من شرم الشيخ متوجهة الى سان بطرسبورغ (شمال غرب روسيا) في اسوا كارثة جوية في مصر.

واذا صح ادعاء تنظيم الدولة الاسلامية باسقاط الطائرة، ستكون هذه اول مرة يتمكن فيها التنظيم الجهادي الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق من اسقاط طائرة ركاب.