دانت مصر الاثنين “الاستخدام المفرط” للقوة من جانب اسرائيل ضد المدنيين في قطاع غزة، بحسب بيان اصدره وزارة الخارجية.

ودعت الوزارة في بيان كل من اسرائيل وحماس الى الالتزام ب “الهدنة الانسانية” التي اقترحتها مصر ودعمتها الامم المتحدة تمهيدا للتوصل الى وقف دائم لاطلاق النار المستمر منذ 21 يوما.

ودانت الوزارة بشكل خاص الهجمات على مستشفى الشفاء في القطاع ومخيم الشاطئ للاجئين.

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان المستشفى والمخيم تعرضا لقصف بطائرات عسكرية اسرائيلية، الا ان الجيش الاسرائيلي نفى ذلك متهما حماس باطلاق الصواريخ خطأ على المكانين.

واكد البيان على ضرورة الالتزام بالهدنة الانسانية تمهيدا لبدء مفاوضات بين الاطراف المعنية تفضي الى “وقف دائم لاطلاق النار استنادا الى المبادرة المصرية”.

واشار البيان الى ان مصر تعتبر الهدنة “السبيل الوحيد لصيانة أرواح المدنيين وحقن دماء الأبرياء ورفع الحصار عن قطاع غزة”، بما يسمح للفلسطينيين بتحقيق “تطلعاتهم المشروعة” في اقامة دولة مستقلة.

وفي وقت سابق من الاثنين دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اسرائيل وحماس الى انهاء النزاع في غزة، مشددا على ضرورة “احترام” الدعوات الدولية لوقف اطلاق النار.

وقال بان كي مون للصحافيين “باسم الانسانية يجب وقف العنف”. واضاف بان ان على القادة الفلسطينيين والاسرائيليين “ان يتحلوا بانسانية كمسؤولين” وان يضعوا حدا للعنف في خطوة اولى نحو محادثات سلام.