دانت مصر الاحد احراق السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد (شمال شرق) مساء السبت عقب اعدام الرياض رجل دين شيعي، مشددة على ضرورة “احترام حرمة مقار البعثات الدبلوماسية”.

واعلنت وزارة الخارجية في بيان “إدانة مصر لحادثتي احراق السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد بإيران”.

ونقل البيان عن الناطق باسم الخارجية تأكيده “ضرورة احترام حرمة مقار البعثات الدبلوماسية والقنصلية وسلامة الأفراد العاملين بها”.

ونفذت السعودية السبت احكام اعدام بحق 47 شخصا مدانين ب”الارهاب” بينهم جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة ورجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، احد وجوه المعارضة للسلطات في المملكة، ما اثار انتقادات حادة في ايران والعراق.

وعقب الإعدامات هاجم متظاهرون مساء السبت مبنى السفارة السعودية في طهران واحرقوه، كما هاجم متظاهرون مقر القنصلية السعودية في مشهد (شمال شرق)، وإثر ذلك أوقفت إيران 40 شخصا، فيما اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني الاحد الهجومين على السفارة والقنصلية “غير مبررين على الاطلاق”.

والشيخ النمر (56 عاما) كان احد اشد منتقدي العائلة الحاكمة في السعودية واحدى ابرز شخصيات حركة الاحتجاج التي اندلعت عام 2011 في شرق المملكة حيث تعيش غالبية الاقلية الشيعية.

وحكم عليه بالاعدام في 15 تشرين الاول/اكتوبر 2014 بتهم “اشعال الفتنة الطائفية” و”الخروج على ولي الامر” و”حمل السلاح في وجه رجال الأمن”.

ويشكو ابناء الطائفة الشيعية في المملكة من التهميش وخصوصا في الوظائف العليا المدنية والعسكرية.

وتقول منظمات مدافعة عن حقوق الانسان ان تنفيذ احكام الاعدام في السعودية ارتفع كثيرا منذ اعتلاء الملك سلمان العرش قبل عام بحيث اعدم 153 شخصا في العام 2015 وهو تقريبا ضعف عدد الذين اعدموا في 2014.