حددت مصر الأربعاء 20-22 نيسان/ابريل موعداً لإجراء استفتاء على التعديلات الدستورية الواسعة وبينها تعديل لتمديد فترة رئاسة عبد الفتاح السيسي حتى 2030.

وصرح لاشين ابراهيم رئيس هيئة الانتخابات الوطنية “تجري عملية الاستفتاء .. داخل مصر يوم السبت والاحد والاثنين الموافق 20 و21 و22 نيسان/ابريل”.

ويأتي ذلك بعدما صوت البرلمان المصري بأغلبية ساحقة الثلاثاء على التعديلات الدستورية رغم شكاوى بعض المنتقدين أنها “غير دستورية” وتهدف إلى “ترسيخ السلطوية”.

وتشمل التعديلات تغيير المادة 140 من الدستور التي تمدد الفترة الرئاسية إلى ست سنوات وتسمح للرئيس بتمديد فترة ولايته الحالية ومدتها أربع سنوات تنتهي في عام 2022 ، لمدة عامين.

كذلك تمنح التعديلات السيسي الحق في الترشح لولاية جديدة مدتها ست سنوات أخرى، بحيث من المحتمل أن يبقى رئيسا حتى عام 2030.

وقاد السيسي إطاحة الجيش الرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي عام 2013 في أعقاب احتجاجات شعبية ضخمة ضد حكمه.

وفاز بولاية أولى كرئيس عام 2014 ثم أعيد انتخابه في آذار/مارس 2018 بأكثر من 97 في المئة من الأصوات، بعد ترشحه في ظل شبه غياب للمعارضة.