مصر تستعد لتحديد منطقة عازلة بينها وبين قطاع غزة عرضها يتراوح بين 1.5-3كم, بحسب تقرير صحيفة مصرية, بعد الهجوم يوم الجمعة في سيناء الذي خلف ورائه 30 جندي مصري قتيل.

سوف تبدأ القوات بإخلاء المنطقة من المباني والنباتات في الايام القريبة, بحسب تقرير صحيفة اليوم السابع. وسوف يتم زيادة الدوريات العسكرية على طول الساحل منن العريش, شمال شبه جزية سيناء, وحتى بلدة رفح المصرية الحدودية, لمحاولة عرقلة التهريب البحري للأسلحة.

بحسب تقرير في صحيفة الاهرام التي اشار اليها راديو اسرائيل, والذي يقتبس مسؤول مخابرات غير مسمى, مرتكبي هجوم يوم الجمعة تسللوا الى شبه الجزيرة عن طريق نفق مصدره بقطاع غزة. المصدر ذاته قال بانه بالرغم من ان الجيش المصري قام يهدم فوق 1,500 نفق الذين مروا بين غزة وسيناء, ولكن تم اعادة بناء بعضها ويتم استخدامها لتهريب الاسلحة, الاموال والاشخاص.

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم السبت بان الهجوم القاتل على الموقع العسكري في شبه جزيرة سيناء كان “بدعم خارجي.”

ثائرا اما الكاميرات يوم السبت, قال السيسي بانه هنالك قوى خارجية التي تريد “كسر ارادة مصر,” بدون التوسيع. تعهد اتخاذ اجراءات صارمة لاقتلاع المسلحين من جذورهم وقال ان مصر تخوض “حرب وجود” التي سوف تستمر لوقت طويل.

“مؤامرة كبيرة ضدنا,” قال بينما يقف مع قواد الجيش قبل جنازة الجنود والضباط الذين سقطوا.

مصر اعلنت عن حالة طوارئ وحظر تجول مدتها 3 اشهر يوم الجمعة في شمال ومركز شبه جزية سيناء بعد الهجوم, اعلن الرئيس.

الاجراءات بقيد التنفيذ منذ الساعة 03:00 بتوقيت غرينيتش يوم السبت “لمدة ثلاثة اشهر,” اعلن الرئيس في تصريح في اعقاب اشد الهجمات على قوات الامن منذ ازالة الجيش للرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي في العام الماضي.

وايضا صدر قرار اغلاق معبر رفح الى قطاع غزة.

“تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بالمنطقة… وحفظ أرواح المواطنين,” ورد في نص القرار الجمهوري.

قام بالتفجير من يعتقد انه مجاهد الذي صدم مركبته المليئة بالمتفجرات بالنقطة العسكري, بحسب مسؤولون من الامن.

ولقي ضابط مصرعه بالإضافة الى اصابة جنديان اخران بنيران مسلحين في نقطة عسكرية اخرى جنوب العريش يوم الجمعة, بحسب مسؤولون من الأمن.

منذ خلع مرسي, تم قتل اكثر من 1,400 من داعميه في حملة قامت بها السلطات المصرية.

تم سجن اكثر من 15,000 اخرين, بما يتضمن مرسي والقيادة العليا للإخوان المسلمين, والحكم على اكثر من 200 شخص بالإعدام بمحاكمات سريعة.

العلاقات بين مصر حماس في غزة, تفرع من الاخوان المسلمين, ساءت جدا مع الخلع.