تعهدت مصر الخميس بالا تدخر جهدا في “الدفاع عن القضايا العربية والافريقية” وبالقيام بدور حاسم لقيادة الشرق الاوسط نحو “الاستقرار والتنمية” بعد انتخابها عضوا غير دائم لسنتين في مجلس الامن الدولي.

وانتخبت مصر واليابان واوكرانيا والاوروغواي والسنغال الخميس اعضاء في مجلس الامن الدولي، واختيرت هذه الدول الخمس مسبقا على اساس توزيع مناطقي ولم تنافسها على مقاعدها اي دول اخرى.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان مساء الخميس ان “مصر حرصت دوماً على الاضطلاع بمسئولياتها التاريخية في الدفاع عن القضايا العربية والافريقية (…) وتؤكد في هذه المناسبة أنها لن تألو جهداً في الدفاع عن مصالح افريقيا لتكون خير معبر عن طموحات شعوب القارة نحو تحقيق الاستقرار والأمن والتقدم والبناء”.

واضافت الرئاسة ان مصر “ستظل في طليعة الدول الداعمة للجهود الرامية إلى التوصل إلى سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط، وتستمر في القيام بدور حاسم في قيادة المنطقة نحو الاستقرار والتنمية في ضوء التحديات الراهنة التي تحيق بها”.

واشارت الرئاسة المصرية الى تحديات “القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب الدولى والتطرف، وتسوية القضايا الاقليمية فى إطار احترام القانون الدولى، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والازمات فى ليبيا وسورية واليمن، فضلاً عن قضايا نزع السلاح ومنع الانتشار النووي”.

وستحل مصر محل الاردن وتستمر ولاية الدول الخمس المنتخبة الخميس سنتين اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير المقبل.

وحازت مصر على 179 صوتا من اصل 193 دولة عضو في الامم المتحدة.

واعتبرت مصر ان حصولها على العضوية غير الدائمة لمجلس الامن يترجم “ثقة المجتمع الدولى في قدرة مصر على المساهمة بفعالية في اتخاذ القرار الدولى، واعترافاً منه بدورها المؤثر في تعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

ولفتت الرئاسة الى ان مصر “تتطلع إلى المشاركة الفعالة في أعمال مجلس الامن خلال فترة عضويتها، والعمل مع جميع أعضاءه في مناخ من التنسيق والتعاون المشترك وطرح المبادرات ومتابعة تنفيذها بما يساهم في تعزيز دور مجلس الأمن في حفظ السلم والأمن الدوليين”.

ويتألف مجلس الامن من 15 دولة بينها خمس دائمة العضوية هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، لديها وحدها حق النقض، في حين تتداول المقاعد العشرة الاخرى بقية الدول الاعضاء في الجمعية العامة.