لقي ثمانية أشخاص مصرعهم، من بينهم بالغين وثلاثة أطفال على الأقل، في حادث طرق بين مركبتين على الطريق رقم 90 بالقرب من البحر الميت.

ويبدو أن جميع القتلى هم ركاب سيارة من نوع “ميني فان” اصطدمت بسيارة دفع رباعي. واشتعلت النيران في المركبة العائلية في أعقاب الحادث وبعض القتلى لقوا مصرعهم في الحريق، بحسب المنقذين.

في الوقت الذي تمكن فيه رجال الإطفاء من إخماد النيران في المركبة المشتعلة، لقي الركاب المحاصرون مصرعهم.

في سيارة الدفع الرباعي، أصيبت سيدة (52 عاما) وطفل (12 عاما) بجروح متوسطة وتم نقلهما إلى مستشفى “سوروكا” في بئر السبع. وأصيب السائق، في الخمسينات من العمر، بجروح طفيفة.

وقالت سارة يسرائيلي، وهي مسعفة في “نجمة داوود الحمراء” والتي وصلت إلى موقع الحادث، لأخبار القناةالعاشرة: “لم لم أر يوما كارثة كهذه في كل سنواتي في نجمة داوود الحمراء. من المستحيل استيعاب هذه المشاهد”.

وقالت إن سائق سيارة الدفع الرباعي تصرف بشكل “هستيري. صرخ، ’لقد قتلتهم، قتلتهم’”.

ولم يتضح بعد سبب الحادث.

المتحدث بإسم نجمة داوود الحمراء، زاكي هيلر، قال للصحافيين: “لقد كان هذا حادثا صادما وصعبا. عندما وصل طواقمنا الطبية ومسعفونا، كانت المركبة [التي سافر فيها القتلى الثمانية] مشتعلة، وكان من المستحيل إنقاذهم. للأسف لم ينج أحد في المركبة”.

وأسفر الحادث عن إغلاق الطريق السريع رقم 90 من كلا الجانبين، من منطقة عين جدي إلى عين بوكيك في الجنوب.

ولم ترد تقارير فورية عن هوية القتلى، حيث لم تقم السلطات بالاتصال بأقارب القتلى بعد.