أدى انفجار في نفق بالقرب من حدود غزة مع إسرائيل إلى مقتل خمس نشطاء في حماس وأصابة عدد آخر يوم الخميس، وفقا لمسؤولين فلسطينيين.

وقال مكتب إعلامي محلي تابع لحماس أن “خمسة شهداء في أعمال للمقاومة بحي الشجاعية” شرقي مدينة غزة، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وذكرت مصادر إعلامية فلسطينية أن نشطاء حماس كانوا يقومون “بأعمال” عند إنفجار النفق.

ولم يتسن الحصول على تعليق للجيش الإسرائيلي.

يوم الأربعاء، قالت مصادر في غزة للتايمز اوف إسرائيل أن المواطنين في القطاع يستعدون لحرب مع إسرائيل بعد إتهام الأخيرة لحماس بإختطاف ثلاثة فتيان إسرائيليين.

وانخرطت قوات إسرائيلية، بمساعدة أجهزة أمنية تابعة للسلطة الفلسطينية، بعملية واسعة النطاق ضد حماس في الضفة الغربية منذ وقع عملية إختطاف إيال يفراح، 19 عاما، وغيل-عاد شاعر، 16 عاما، ونفتالي فرنكل، 16 عاما ليلة الخميس جنوبي القدس.

حتى يوم الخميس، اعتُقل حوالي 250 شخصا، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وأعرب سكان غزة عن خشيتهم من أن التصعيد من شأنه أن يعطل التحضيرات لشهر رمضان، الذي سيبدأ بعد عشرة أيام. وتشهد الأسابيع قبل هذا الشهر نشاط تسوق مكثف، واشتكى السكان من نقص في الوقود وإمدادات أخرى في محطات الوقود والمتاجر في غزة نتيجة للأزمة الإقتصادية المتفاقمة.