قال مسؤول عسكري أن الجيش الإسرائيلي أطلق ثلاثة تحقيقات في غرق جندي خلال تدريب ملاحة في شمال البلاد صباح الإثنين.

وحظر الجيش في بداية الأمر نشر كون الغريق كان جنديا. وسمح لوكالات الإعلام القول فقط أن حالته حرجة حتى ابلاغ عائلة الجندي بوفاته.

وتم الغاء جميع تدريبات الملاحة في الجيش حتى انهاء التحقيق الاولي، قال المسؤول، متحدثا بشرط عدم تسميته.

وكانت وحدة الجندي تتجول في منطقة نهر حيلازون بالقرب من مدينة كرمئيل الشمالية هذا الأسبوع، وتعمل بأزواج تعلم طريقة الملاحة والنجاة في البرية.

وقبل ساعات الفجر الاثنين، تلقى الجندي وزميله اوامر عبر اللاسلكي بالعودة الى الوحدة. واثناء التوجه الى الموقع المحدد، وصل الجنديان نهر حيلازون، الذي كان فائضا بسبب امطار الليلة السابقة.

وقررا عبور النهر، وانزلق الجندي – الذي لم يتم الكشف عن اسمه – في ضفة النهر الوحلية عند وصوله الضفة الأخرى وسقط في المياه، قال المسؤول.

والقى زميله حبلا، ولكن لم يتمكن الجندي الامساك به وسحبه التيار، قال الضابط.

واستخدم الجندي الآخر جهازه اللاسلكي لطلب المساعدة. وتم احضار طواقم بحث وانقاذ مدنية وعسكرية للبحث عن الجندي، بما يشمل وحدة المروحيات 669 الخاصة التابعة لسلاح الجو.

وبضعة ساعات بعد بدء البحث، تم العثور على جثة الجندي حوالي 100 مترا بعيدا عن موقع سقوطه في النهر، قال المسؤول العسكري.

“هذا حدث مؤسف جدا”، قال.

وقد صادقت المنظمات المعنية على تدريب الملاحة، بما يشمل قائد وحدة المظليين. وقال المسؤول ان عملية المصادقة تشمل فحص الأحوال الجوية.

ولم يتلقى الجنود تعليمات سلامة خاصة حول مخاطر الأمطار الغزيرة، لأن المطر بدأ بعد انطلاق التدريب، قال الضابط.

وتم نقل جثمان الجندي الى مستشفى رامبام في حيفا. وتم نقل جنديين آخرين، شاركا في عملية البحث، الى المستشفى بسبب تعرضهما للبرد.

ونظرا لوفاة الجندي، اطلق الجيش ثلاثة تحقيقات منفصلة في الحادث، قال المسؤول العسكري.

وأمر قائد القيادة المركزية، التي تتضمن كتيبة المظليين، طاقم بقيادة العقيد اورن سيمحا بالتحقيق بظروف الحادث.

وسوف يقدم قادة الجندي أيضا تقريرا حول الحادث.

إضافة الى ذلك، سوف يحقق قسم التحقيقات العسكرية بحادث الغرق. وهذا اجراء عادي في حالات وفاة في الجيش، ولا تدل بالضرورة على الاشتباه بوجود مخالفات جنائية.

وسيركز المحققون على قرار الجنود محاولة عبور النهر والرد على الحادث.