المتحدث بإسم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، نبيل أبو ردينة، إتهم إسرائيل يوم الخميس بتأجيج أعمال الشغب والعنف في القدس، وأكد أن سياسات الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية ساهمت مباشرة في إرتفاع حاد في أعمال العنف عبر المنطقة.

قال أبو ردينة: أن “إستمرار إحتلال الأراضي الفلسطينية هو السبب الحقيقي لجميع أعمال العنف التي تحيط بالمكان، سواء في فلسطين أو في جميع أنحاء المنطقة”، وفقا لموقع الأنباء الفلسطينية (وفا).

وأضاف المتحدث بإسم عباس أن الإجراءات الإسرائيلية مرفوضة بالمجتمع الدولي بأسره. وإسرائيل متهمة بالتحريض ضد عباس، حيث حذر المتحدث من أن هذا من شأنه أن يخلق “مناخ متفجر على الساحتين الفلسطينية والإقليمية”.

أبو ردينة لم يعلق مباشرة على عملية أمس الأربعاء الهجومية على محطة للسكك الحديدية الخفيفة في القدس، والتي أسفرت عن مقتل طفلة عمرها ثلاثة أشهر، وإصابة ثمانية آخرين بجراح. لقد كان منفذ العملية إبن شقيق خبير متفجرات حماس القتيل محيي الدين شريف. الذي يدعى عبد الرحمن الشلودي، ويعتقد أنه من مؤيدي حماس.

جاءت تصريحات أبو ردينة ردا على الإدانة المتكررة لعباس من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في أعقاب الهجوم المميت. وإتهام نتانياهو لعباس بأنه المحرض على أعمال العنف ضد اليهود في القدس.

“هكذا يتصرف شركاء عباس في الحكومة [في إشارة إلى حماس]، وقام عباس بنفسه قبل بضعة أيام فقط بالتحريض على الهجمات على اليهود في القدس،” قال نتانياهو في بيان.

في وقت لاحق، إنتقد نتانياهو المجتمع الدولي لعدم إنتقاد عباس.

الزعيم الفلسطيني “على حد سواء يمجد القتلة ويحتضن منظمة ينتمي إليها الإرهابيون، منظمة حماس،” قال نتانياهو يوم الخميس خلال مؤتمر صحفي مع مسؤولي الأمن في المقر العام للشرطة في القدس الشرقية. مضيفا: “في مواجهة رئيس السلطة لهذه الإجراءات، لا نجد إلا الرخو الدولي. [زعماء العالم] غير مستعدين لإنتقاد عباس، إننا لا نشاطر هذا الضعف، سوف نقف بحزم لصالح حقوقنا وواجباتنا في الدفاع عن عاصمتنا”.

قال نتانياهو: “الهجوم الذي وقع في القدس معتمد من قبل رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس”.

بينما لم يعلق عباس مباشرة على الهجوم، نشرت حركته فتح ملصق يكرم المهاجم الفلسطيني.

“فرع فتح في سلوان يكرم الشهيد البطل عبد الرحمن الشالودي، الذي نفذ عملية القدس الهجومية على المستوطنين في مدينة القدس المحتلة،” قرأ الإشعار، ونشر في صفحة الفيسبوك الرسمية لحركة فتح.

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان أبو العينين، وصف الشالودي “بالبطل” في تعليقات الفيسبوك التي نشرت يوم الخميس، مستشهداً بوقته الذي أمضاه في السجون الإسرائيلية، حسب ماذكرت وسائل الإعلام الفلسطينية.

ساهم الحانان ميلر وايلان بن تسيون في هذا التقرير.