بدأت المصارف البريدية في قطاع غزة صباح الخميس بتوزيع منح قطرية صغيرة لعائلات فلسطينية فقيرة، بحسب مواقع انباء فلسطينية.

واظهرت صور نشرتها وكالة “سوا” في غزة صفوف طويلة من الفلسطينيين في المصارف، ينتظرون الدفعات.

وتنتظر عائلات في القطاع منذ يوم الأحد لتوزيع الاموال، بعد دخول محمد العمادي، مبعوث قطر الذي يقود مجلس اعادة اعمار غزة، القطاع الفقير مع 10 مليون دولار على الأقل.

وقال العمادي يوم الأحد أن 100,000 عائلة محتاجة سوف تحصل على الدفعات، ولكن قال يوم الأربعاء أن المصارف البريدية سوف توزع مبلغ 100 دولار على 60,000 عائلة فقيرة فقط.

وقال أيضا أن الاموال القطرية التي كانت مخصصة لـ 40,000 العائلات الأخرى، 4 مليون دولار، سوف تخصص بدلا عن ذلك “لتنفيذ مشاريع مستدامة أخرى سيتم الاعلان عنها في المستقبل”.

ولم يرد ناطق بإسم لجنة اعادة اعمار غزة على مكالمات هاتفية.

وقال العمادي أن قرار اعادة تخصيص بعض الأموال “لمشاريع مستدامة” جاء في اعقاب مباحثات مع “الوزارات والأطراف المعنية”، وأنه ضمن مبادرة “لتحقيق اعلى فائدة من المنحة القطرية”، بدون ذكر تفاصيل اضافية.

وفي بيان يوم الإثنين قال أن “اسباب فنية” ادت الى تأخير توزيع المنح الصغيرة.

محمد العمادي (وسط الصورة)، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، يصل إلى مؤتمر صحفي في مدينة غزة في 25 يناير، 2019. (Mahmud Hams/AFP)

وقالت وزارة الاتصالات في غزة في بيان أن المصارف البريدية سوف توزع المنح القطرية الصغيرة على عائلات فقيرة أيام الخميس، الأحد، الإثنين والأربعاء بين الساعة 8:00 صباحا و3:00 بعد الظهر.

ونشرت وزارة الاتصالات أيضا رابطا على موقعها حيث يمكن للعائلات الفلسطينية الفحص إن تم اختيارها للحصول على 100 دولار.

وخلال زيارة المبعوث القطري الأخيرة لغزة في منتصف شهر مايو، وزعت المصارف البريدية في غزة منح بقيمة 100 دولار لعشرات الاف العائلات الفلسطينية في القطاع الساحلي.

وفي نهاية الزيارة، قال العمادي لصحفيين في مدينة غزة أن الدوحة سوف تستمر بتوفير “الدعم المالي للعائلات الفقيرة لمدة ستة اشهر”، وقال أن الأموال ستؤخذ من 180 مليون الدولار التي تعهدت الدولة الخليجية بإرسالها الى القطاع في الاسبوع السابق.

واعلنت قطر في 6 مايو انها سترسل 480 مليون دولار للضفة الغربية وغزة من أجل “مساعدة الشعب الفلسطيني الشقيق بالحصول على احتياجاته الاساسية. وقال مسؤولون في السلطة الفلسطينية لاحقا ان الدوحة سوف توصل 300 مليون دولار، معظمها بشكل قروض، لحسابات رام الله، و180 مليون دولار لغزة.

ويعيش 53% من الفلسطينيين في غزة بحالة فقر، بحسب تقرير اممي صدر في يونيو 2018. ويعتمد 80% منهم على المساعدات الدولية، بحسب وكالة الأونروا، الوكالة الدولية الرئيسية التي توفر خدمات الصحة والتعليم للاجئين الفلسطينيين.

ووافقت قطر على تقديم المنح لعائلات الفقيرة في غزة ضمن تفاهمات وقف اطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في القطاع وإسرائيل.