قتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي فجر الاثنين خلال حملة اعتقالات نفذها الجيش في مخيم الجلزون في الضفة الغربية، كما أفادت مصادر امنية وطبية فلسطينية.

وقالت المصادر لوكالة فرانس برس ان الشاب يدعى أحمد عرفات (19 عاما) وقتل اثر إصابته برصاصة في الصدر عقب مواجهات وقعت بين الجيش وشبان من سكان المخيم الواقع شمال رام الله.

وافادت مصادر من داخل المخيم ان القتيل كان قد اطلق سراحه من السجون الاسرائيلية قبل حوالي اسبوع.

وقالت هذه المصادر ان شبانا رشقوا مركبات الجيش الاسرائيلي بالحجارة بينما كان ينفذ عمليات اعتقال في وسط المخيم.

وفي اتصال اجرته معه فرانس برس رفض الجيش الاسرائيلي التعليق على هذه الحادثة.

ويشن الجيش الاسرائيلي حملات اعتقال واسعة بين الفلسطينيين في مختلف المدن والقرى الفلسطينية منذ يومين بعد الاعلان عن اختطاف ثلاثة اسرائيليين جنوب الضفة الغربية، في عملية اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حركة حماس بالوقوف وراءها. وبلغت حصيلة هذه الاعتقالات حتى مساء الاحد 113 فلسطينيا، غالبيتهم من حركة حماس.

من جهة اخرى، شن سلاح الجو الاسرائيلي ليل الاحد-الاثنين غارات على مواقع “لانشطة ارهابية” وثلاثة مخازن ذخيرة و”وورش لتصنيع الاسلحة” في قطاع غزة، وذلك عقب اطلاق صاروخين من القطاع الفلسطيني على جنوب اسرائيل، بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي في بيان.

واكد الجيش ان الصاروخين اعترضتهما منظومة “القبة الحديدية” للدفاع الجوي المضاد للصواريخ.