قال وزير المواصلات يسرائيل كاتس يوم الإثنين أن قرار اغلاق المعبر الحدودي الرئيسي بين اسرائيل ومصر، بالإضافة الى النداء العاجل لعودة السياح الإسرائيليين فورا من سيناء، مبني على معلومات موثوق منها حول هجوم ارهابي وشيك من قبل جهاديين.

وفي وقت سابق، بخطوة استثنائية جدا، اغلقت وزارة المواصلات معبر طابا الحدودي مع شبه جزيرة سيناء المصرية.

وسيتمكن الإسرائيليون المتواجدون حاليا في سيناء من العودة الى اسرائيل، وقالت الوزارة أنها تطلب منهم العودة فورا.

وقال كاتس، وهو وزير المخابرات أيضا، للإذاعة الإسرائيلية أن الأوضاع في سيناء “مهدد لحياة” الإسرائيليين في الوقت الحالي.

ووافق الوزير أن اغلاق المعبر الحدودي سوف يعرقل مخططات عطلة الفصح للعديد من الإسرائيليين الذين خططوا زيارة شواطئ سيناء الجميلة خلال العيد.

ويعتقد أن حوالي 10,000 اسرائيليا، معظمهم من بلدات عربية، متواجدين حاليا في سيناء.

Israelis enjoy the surf and sun at a Sinai beach resort in 2006 (photo credit: Yossi Zamir/Flash90)

عطلة استجمام في سيناء (بعدسة يوسي زمير/ فلاش 90)

وأكد كاتس أنه “من الأفضل خسارة الرحلة وعدم تعريض الحياة للخطر”.

وقال كاتس أن القرار جاء بعد مباحثات مع عدة مسؤولين أمنيين.

“انه مبنيا على معلومات استخباراتية وتحذيرات”.

وقال الوزير أن هناك “معلومات عينية” حول هجمات مخططة من قبل فرع تنظيم داعش في سيناء تستهدف السياح الإسرائيليين، وأشار الى وقوع صاروخ صادر من سيناء داخل الأراضي الإسرائيلية في وقت سابق من يوم الإثنين.

ولم يتسبب الصاروخ بالإصابات أو الأضرار.

وقال كاتس أنه تم ابلاغ السلطات المصرية بأمر اغلاق المعبر.

وأوضحت وزارة المواصلات في بيان أن “هذا قرار امني استخباراتي أولا، وأنه جاء في اعقاب معلومات تشير الى نية فرع تنظيم داعش في سيناء، الذي تعززت نشاطاته في الأشهر الأخيرة، لمهاجمة السياح، وأيضا في اعقاب الهجمات وحالة الطوارئ في مصر”.

وقد عززت الضغوطات ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا نشاطات التنظيم لتنفيذ هجمات في جبهات أخرى، قالت الوزارة، متطرقة الى تحالف القوات التي تحارب المتطرفين في هذه الدول.

“قبل القرار، كان هناك تقديرات متكررة للأوضاع واستشارات متكررة خلال الأيام الأخيرة النابعة من رغبة عدم الاثقال الى المدنيين الذين خططوا السفر [الى سيناء]”، تابعت الوزارة. “ولكن نظرا للمعلومات ولخطورة التهديد تقرر انه من الافضل تخريب الرحل وعدم تعريض الحياة للخطر”.

وسيتم اغلاق المعبر ابتداء من صباح الإثنين. ويتوقع أن يتم فتحه من جديد يوم الثلاثاء المقبل، 18 ابريل، مع انتهاء عيد الفصح، ولكن سيتم اتخاذ هذا القرار بعد دراسة أمنية، قالت الوزارة في بيان.

وجاء اغلاق المعبر بأمر من وزير المواصلات والإستخبارات يسرائيل كاتس، بعد مباحثات مع وزير الدفاع افيغادور ليبرمان ومسؤولين أمنيين.

وقرار منع التنقل جاء يوما بعد هجومين داميين ضد كنائس في مصر نت قبل تنظيم ولاية سيناء، التابع لتنظيم داعش.

وقُتل 43 شخصا على الأقل في تفجيرين في كنائس، في مدينة طنطا وفي الإسكندرية، يوم الأحد، وتبنى تنظيم داعش مسؤولية الهجمات.

ولم يكن اغلاق المعبر يوم الإثنين مفاجئا. وقد جاء يوما بعد اصدار مكتب مكافحة الإرهاب في مكتب رئيس الوزراء بيان ينادي فيه الإسرائيليين تجنب السفر الى شبه الجزيرة المضطربة.