قال وزير الخارجية الإيراني انه متفائل من قدرة العرب والإسرائيليين على تحقيق السلام عام 2017.

متحدثا اربعة ايام بعد مؤتمر مشترك للرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الابيض، حيث تحدثا عن احتمال تحقيق اتفاق سلام اقليمي، قال عادل الجبير للمشاركين في مؤتمر الامن في ميونيخ يوم الاحد ان شكل الاتفاق الإسرائيلي الفلسطيني واضح، وان السعودية ودول عربية اخرى سوف تعمل من اجل تحقيقه.

“اعتقد انه يمكن احداث التقدم في النزاع العربي الإسرائيلي، إن كانت هناك ارادة لتحقيق ذلك”، قال. “تعلم ما شكل الحل، لإن كانت فقط يوجد ارادة سياسية للقيام بذلك. وبلادي مستعدة مع دول عربية اخرى للعمل من اجل وجود طريقة لدفع ذلك قدما”.

وقال ان الادارة الامريكية الجديدة تجعله متفائلا انه يمكن حل ذلك وتحديات اقليمية اخرى.

“نرى رئيسا واقعيا وعمليا، رجل اعمال، حلال مشاكل، رجل لا ينظّر”، قال الجبير متحدثا عن ترامب. “يريد ان تلعب امريكا دورا في العالم. نعتقد انه عندما تنفصل امريكا، انها تخلق مخاطر ضخمة في العالم، لأنها تخلف فراغ، وقوات الشر تملأ هذا الفراغ”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الغسرائيلي بينيامين نتنياهو يتصافحان خلال مؤتمر صحافي مشترك في الغرفة الشرقية في البيت الأبيض، العاصمة واشنطن، 15 فبراير، 2017. (AFP/ SAUL LOEB)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الغسرائيلي بينيامين نتنياهو يتصافحان خلال مؤتمر صحافي مشترك في الغرفة الشرقية في البيت الأبيض، العاصمة واشنطن، 15 فبراير، 2017. (AFP/ SAUL LOEB)

واضاف ان السعودية لديها مصالح مشتركة مع ترامب. “هو يؤمن في القضاء على الدولة الإسلامية؛ ونحن كذلك”، قال الجبير. “انه يؤمن باحتواء إيران؛ ونحن كذلك. انه يؤمن بالعمل مع الحلفاء التقليديين؛ ونحن كذلك”.

وخلال خطابه، من ضمن سلسلة خطابات تمت يوم الاحد تحت عنوان “مشاكل قديمة، شرق اوسط جديد؟”، ذكّر الجبير زملائه الاوروبيين القلقين من ادارة ترامب انه عند تولي رونالد ريغن الحكم عام 1981 كان هناك قلق كبير في اوروبا، ولكن حقق ريغن الاستقرار في المنطقة وانهى الحرب الباردة.

وقال ان اكبر تحدي تواجهه المنطقة هو إيران، مكررا ملاحظات اصدرها وزير الدفاع الإسرائيلي افيغادور ليبرمان في وقت سابق من اليوم. “إيران تبقى الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم”، قال الوزير السعودي. “انها مصرة على قلب النظام في الشرق الاوسط… [و] حتى تغيير إيران تصرفاتها، سيكون من الصعب جدا التعامل مع دولة كهذه”.

وقال الجبير ان “إيران هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي لم يستهدفها تنظيمي الدولة الإسلامية او القاعدة”، ملمحا الى وجود علاقة بين النظام التنظيمات الإرهابية.

وادعى وزير الخارجية ايضا ان الإيرانيون استغلوا حسن نية الدول الكبرى خلال المفاوضات عام 2015 حول الاتفاق النووي. وقال انهم “عززوا وتيرة عدائهم” بينما كانت المفاوضات جارية، وانهم يستمرون بذلك اليوم.

“اعتقد ان إيران تعلم اين تقع الخطوط الحمراء إن يتم وضع الخطوط الحمراء بشكل واضح، واعتقد انه على العالم التوضيح للإيرانيين ان هناك تصرفات معينة لن يتم تقبلها، وانه يتكون هناك عواقب”، قال الجبير امام المؤتمر. “وعلى هذه العواقب ان تتماشى مع الجانب الاقتصادي”.

وقال الجبير ان مد الايدي لإيران لن ينجح. “منذ 35 عاما، نحن نقدم لإيران صداقتنا ودعمنا”، قال، “ولم نحصل على شيء سواء الموت والدمار”.

وادعى تقرير سابق صدر يوم الاحد ان نتنياهو رفض خطة سلام إقليمية لإستئناف المحادثات نحو حل الدولتين والإعتراف بإسرائيل دولة يهودية قبل أقل من عام.

الإقتراح جاء نتنيجة لأشهر من المفاوضات التي قادها وزير الخارجية الأمريكي حينذاك جون كيري والتي بلغت ذروتها في اجتماع سري في 21 فبراير، 2016 بين نتنياهو وكيري والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله، وفقا لتقرير صحيفة “هآرتس”.