الكنيست وافقت يوم الأربعاء بقراءة أولى على مشروع قانون جدلي الذي سوف يلزم أكثر صحيفة مقروءة في إسرائيل، صحيفة إسرائيل هايوم المجانية، بالبدء ببيع الصحيفة.

لن يمر المشروع بقراءة ثانية وثالثة. القانون، الذي مر بدعم 43 مقابل معارضة 23، سوف يلزم كل من أربعة الصحف الأكثر مقروءة في البلاد بأن تباع بسعر لا يقل عن 70% من سعر أرخص منافسيها. هذا يضمن عدم نشر نسخ مجانية لأي واحدة من الصحف الأربع الأكثر إنتشاراُ في البلاد.

رئيس الوزراء بنبامين نتنياهو رد على مرور المشروع بقوله أنه “مخزي.” وعضو حزب “البيت اليهودي” موتي يوغيف قال بأن هذا “عبارة عن يوم أسود للديمقراطية”.

قدم المشروع عضو حزب العمل ايتان كابل، الذي في خطابه أمام الجلسة قبل التصويت، نفى كون القانون يستهدف إسرائيل هايوم، المعروفة بدعمها لنتنياهو، والتي أصبحت أكثر صحيفة مقروءة في البلاد في هذا العام. إسرائيل هايوم توزع بشكل مجاني، للمشاة في الشوارع أو للسائقين في مفترقات الطرق.

قال كابل بحسب تقرير القناة الثانية: “أنا لا أريد إغلاق الصحيفة [إسرائيل هايوم] بل أريد منع إغلاق باقي الصحف، صحيفة إسرائيل هايوم سوف يستمر إصدارها بعد مرور القانون، وحتى يمكن بيعها بسعر رمزي”.

الصحيفة العبرية تابعة للملياردير اليهودي-أمريكي سيلدون ادلسون، الذي تقدر أملاكه بقيمة 37$ مليار ومعروف بتبرعاته للحزب الجمهوري الأمريكي، بالإضافة إلى مجموعات يمينية داعمة لإسرائيل.

مضيفا: “قد لا يكون ادلسون معنا هنا، ولكن حضوره محسوس في هذه الجلسة، شيلدون ادلسون يريد أن يدفن صناعة الصحف، التي تنازع على حياتها”.

كابل ادعى أيضا أن موقف الصحيفة الداعم لنتنياهو هو بمثابة منحة غير مسجلة للميزانية الدعائية لرئيس الوزراء.

المنتقدين قالوا أن القانون يسحق الصناعة الحرة، وقالوا أن دوافعه سياسية، وأنه محاولة لإضعاف أو كتم وسيلة إعلام تدعم نتنياهو.

وزير المخابرات يوفال شتاينيست (ليكود) الذي يعارض القانون، إتهم كابل بإتخاذ خطوة غير ديمقراطية.

“أن يمر القانون، إذا في كوريا الشمالية وفي إيران سيتوجهون إلى إسرائيل لتعلم كيفية إغلاق وسائل الإعلام”، قال.

إسرائيل هايوم ردت على التصويت بقولها أن الكنيست معزولة عن إرادة الشعب الإسرائيلي.

“نحن لن نكون الخاسرين، بل الكنيست التي أظهرت مجددا مدى إنعزالها عن مشاعر الشعب”، وقالت الصحيفة للقناة الثانية: “خطاب مقدم المشروع، عضو الكنيست ايتان كابل، أثبت أن هذا ليس قانون لحماية الصحف في إسرائيل، بل قانون كحدد شخصي وناقم ضد صحيفة واحدة فقط: إسرائيل هايوم”.

القانون يطبق فقط على الصحف الأربع الأكثر شعبية في البلاد، الهادفة للجمهور العام، والتي توزع في معظم أنحاء البلاد. القانون سوف يطبق على صحف جديدة، ستة أشهر بعد إصدارها المجاني الأول.