يعرض مشروع القانون الرامي إلى السماح للحكومة البريطانية بإطلاق عملية البريكست على نواب البرلمان بدءا من الاثنين المقبل، بحسب ما أعلن الخميس رئيس مجلس العموم البريطاني ديفيد ليدنغتون.

وأوضح ليدنغتون أن هذه العملية قد تستمر حتى يومي الثلاثاء والأربعاء، من أجل تبني قرار نهائي حوله.

وذلك يعني أن لندن ستكون قادرة اعتبارا من الأسبوع المقبل على تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، التي بموجبها تبدأ إجراءات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

وبحسب كير ستارمر، المسؤول عن ملف البريكست في حكومة الظل لحزب العمال المعارض، فإن رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي تتطلع إلى إطلاق عملية البريكست الأربعاء أو الخميس.

ورفضت الحكومة التعليق على هذا الموعد، مكررة أنها ستفعل المادة 50 قبل نهاية آذار/مارس، وفق الجدول الذي أعلنته ماي في بداية تشرين الأول/أكتوبر.

ووجه مجلس اللوردات البريطاني الثلاثاء صفعة إلى الحكومة البريطانية من خلال الموافقة على تعديل ثان لمشروع القانون حول تفعيل بريكست.

تم تعديل القانون الذي وافق على القراءة الأولى من قبل البرلمان في أوائل فبراير من قبل مجلس اللوردات، الغرفة العليا في البرلمان مما وجه ضربة للحكومة المحافظة تيريزا ماي الذين كانوا يأملون في رؤيته يمر من دون تعديل.

ودعا المجلس إلى حماية حقوق ثلاثة ملايين مواطن اوروبي يعيشون في بريطانيا، مطالبا بأن يكون للبرلمانيين في ختام المباحثات الكلمة الفصل حول الاتفاق النهائي وكافة الاتفاقات التجارية المقبلة مع الاتحاد الاوروبي.

وقال وزير البريكست ديفيد ديفيس الخميس أمام النواب أن الحكومة تعارض تلك التعديلات التي اعتبرها “غير ضرورية”.