قدمت نائبة في حزب (الليكود) يوم الخميس شكوى الى لجنة الاخلاقيات في الكنيست ضد مشرعة عربية اتهمت ضحية اعتداء امريكي إسرائيلي بـ”اعدام” مراهق فلسطيني قتله طعنا.

“وصفت[آري فولد بقاتل اعدم المعتدي عليه”، كتبت عضو الكنيست شارين هاسكل في شكواها ضد عضو الكنيست من القائمة العربية المشتركة عايدة توما سليمان، بحسب تقرير قناة “حداشوت”.

وقُتل فولد (45 عاما) من مستوطنة إفرات في الشهر الماضي في هجوم طعن نفذه مراهق فلسطيني في مفرق مركزي بالضفة الغربية. وبعد الهجوم، لاحق فولد الفلسطيني خليل جبران (17 عاما) واطلق النار عليه، ما ادى الى اصابته، وتوفي فولد متأثرا بجراحه، بينما اصيب المنفذ بإصابات طفيفة.

واظهر تصوير كاميرات مراقبة من المجمع التجاري في مفرق كتلة عتصيون الاستيطانية صدر الشهر الماضي فولد، والدم ينساب من ظهره، يلاحق جبارين. وقالت عاملة مطعم مجاور أن فولد انقذ حياتها لأن جبارين كان متجها نحوها وهو يحمل سكينا.

النائبة في الكنيست عن ’القائمة (العربية) المشتركة’ عايدة توما سليمان، 3 يونيو، 2015. (Hadas Parush/Flash90)

وخلال جلسة لجنة الكنيست لدعم النساء يوم الأربعاء حول الاصلاحات الأخيرة لتخفيف القيود على حمل السلام للمواطنين الإسرائيليين، قال رئيس اللجنة أمير اوحانا من حزب الليكود: “منذ منتصف عام 2015 وحتى منتصف عام 2016 فقط في منطقة القدس، تم احباط 11 هجوما ارهابيا على يد اشخاص يحملون اسلحة شخصية، مثلما حدث مع آري فولد”.

وقاطعت توما سليمان أوحانا، قائلة: “بكلمات أخرى، كان هناك اعدام، بدون ما كان سيحدث بالضبط”.

خليل الجبارين (17 عاما)، منفذ هجوم الطعن الذي أسفر عن مقتل إسرائيلي في مستوطنة في الضفة الغربية، 16 سبتمبر، 2018. (Screenshot/Twitter)

“يؤسفني أن يدفع اشخاص عاديين ثمن سياسات الحكومة الجنونية”، اضافت، ولكن لم يكن واضحا إن كانت تتطرق الى قتل فولد أو اطلاق النار على المنفذ الفلسطيني.

“صدمت من اظهارها الدعم لنشاطات الارهاب والتحريض خلال جلسة للجنة في الكنيست”، قالت هاسكل في الشكوى. “تصريحات كهذه غير مقبولة ولا مكان لها، وبالتأكيد ليس في الكنيست”.

ولاحقا خلال جلسة يوم الأربعاء، اشادت هاسكل أيضا بأفعال فولد، وردت توما سليمان: “هل تعلمين عدد ارواح المستوطنين الذين سيتم انقاذهم إن غادروا الضفة الغربية”.

وشبهت هاسكل ملاحظات توما سليمان بالقول: “لا تتجولي في بكيني لأنك ستتعرضين للاغتصاب”.

ورفضت توما سليمان يوم الخميس الشكوى، قائلة انها خطوة سياسية لهاسكل من أجل تعزيز مكانتها في حزب (الليكود).

عضو الكنيست شارن هاسكل (مركز) ونحمان شاي الى جانبها، هلال جلسة الاتحاد البرلماني الدولي في سانت بطرسبرغ، 18 اكتوبر 2017 (Knesset spokesperson)

“لا أنوي التطرق الى تحريفات هاسكل”، قالت. “لن اقبل استخدامي كبطاقة أخرى في حملتها للانتخابات التمهيدية لحزب الليكود على حساب مبادئ حب الاخرين واحترام حياة البشر الانسانية، بغض النظر عن هويتهم”.

واجتجت المشرعة العربية في تغريدة على تسليح سكان الضفة الغربية اليهود.

“اعتباري المستوطنين ذراعا للإحتلال ليس سرا، ما دام يستمر ذلك، سوف يدفع ابرياء من كلا الوطنين الثمن بحياتهم”، كتبت. “تسليح قسم من السكان في سياق التحريض الجامح ضد الفلسطينيين هو رخصة للقتل لكل يهودي مع مسدس في جيبه لا يروق له منظر عربيا”.