شارك المئات يوم الإثنين في تشييع جثمان جندي اسرائيلي قُتل في حادث انفجار قنبلة أدت إلى مقتل جندي آخر، وإصابة ثلاثة آخرين.

وتم تشييع جثمان الرقيب حسان طافش (24 عاما) في بلدة بيت جن، شمال اسرائيل.

وسيتم تشييع جثمان الجندي الآخر، الرقيب شلومو ريندنو (20 عاما)، المنحدر من الولايات المتحدة ومقيم في سدي يؤاف، عند الساعة 15:00 ظهرا في مقبرة نيتسر هزني في مركز البلاد.

قُتل جنديان إسرائيليان وأصيب ثلاثة آخرين صباح الأحد عند انفجار قنبلة يدوية في ما يبدو كحادث تدريب في مرتفعات الجولان، قال الجيش بتصريح.

ووقع الحادث عند توجه طافش الى نقطة عسكرية تقع عند مدخل بلدة مجدل شمس الدرزية في الجولان حوالي الساعة السابعة صباحا. وخرج من المركبة وهو يحمل قنبلة يدوية، قال الجيش. وانفجرت بعدها القنبلة، ما أدى الى مقتل طافش وريندنو الذي كان واقفا بجانب المركبة. وأصيب ثلاثة الجنود الذين كانوا بداخل المركبة.

وعائلة ريندنو بطريقها من الولايات المتحدة لحضور الجنازة.

الرقيب شلومو ريندنو (courtesy)

الرقيب شلومو ريندنو (courtesy)

وطلب شقيقه، جيف، من الناس المشاركة بجنازة شقيقه.

“خلال معظم خدمته، كان شقيقي لوحده”، قال ريندنو، وفقا للقناة الثانية. “تطوع للخدمة في الجيش لأنه أراد أن يكون مقاتلا. نحن نطلب على الأقل أن لا يكون لوحده في وداعه الأخير”.

“بعد أن كان لوحده تقريبا في أوقات خدمته، نأمل أن يكون الآن، في لحظاته الأخيرة، محاط بالحب”.

وانتقل ريندنو الى اسرائيل من نيو جيرزي بجيل (18 عاما)، وقضى عام يتطوع في منظمة بحث وانقاذ قبل انضمامه الى الجيش.

وتم توكيل لجنة عسكرية خاصة برئاسة العقيد يؤاف ياروم بالتحقيق في ظروف الحادث الدامي.

مسعفون وطواقم انقاذ في ساحة انفجار قنبلة يدوية عن طريق الخطأ في قاعدة عسكرية اسرائيلية في مرتفعات الجولان، ما ادى الى مقتل الرقيب حسام طافش (صورة داخلية، اعلى)، والرقيب شلومو ريندنو (صورة داخلةي، اسفل)، 17 يوليو 2016 (JALAA MAREY/AFP)

مسعفون وطواقم انقاذ في ساحة انفجار قنبلة يدوية عن طريق الخطأ في قاعدة عسكرية اسرائيلية في مرتفعات الجولان، ما ادى الى مقتل الرقيب حسام طافش (صورة داخلية، اعلى)، والرقيب شلومو ريندنو (صورة داخلةي، اسفل)، 17 يوليو 2016 (JALAA MAREY/AFP)