تظاهر الآلاف في وسط مدينة تل أبيب يوم الجمعة في “مسيرة العاهرات” السنوية التي تهدف إلى لفت الانتباه إلى حقوق المرأة في إسرائيل وانتشار التحرش الجنسي.

ركز موضوع المسيرة هذا العام، وهي المسيرة السنوية السابعة في إسرائيل، على إلقاء اللوم على الضحية في حالات الإغتصاب والإعتداء الجنسي وسوء المعاملة.

كان معظم الحشد من النساء، ومعظمهن ارتدين الملابس الداخلية فقط، وحملن لافتات تحمل شعارات من بينها “أنت غير مذنبة”، “مارسوا الحب وليس الإغتصاب”….

وحملن أخريات ملصقات تحمل صورا لرجال بارزين في إسرائيل أدينوا بالإعتداء الجنسي، مع الشعار “لن نسامح ولن ننسى”.

يشارك الإسرائيليون في مسيرة العاهرات السنوية في وسط تل أبيب في 4 مايو 2018. (Miriam Alster / Flash90)

والكثيرات كتبن بالعبرية كلمة “عاهرة” أو عبارات مثل “لا تعني لا” على أجسادهن.

المقصود من مسيرات التي تُعقد دوليا هو توصيل فكرة حول اختيار النساء.

إسرائيليات يشاركن في مسيرة العاهرات السنوية في وسط تل أبيب، في 4 مايو 2018 (Miriam Alster / Flash90)

بدأت مسيرات العاهرات لأول مرة في تورنتو، كندا في أبريل 2011، ردا على اقتراح من ضابط الشرطة قال أنه “يجب على النساء تجنب ارتداء الملابس مثل العاهرات” من أجل تجنب التعرض للإغتصاب. منذ ذلك الحين، انطلقت الإحتجاجات في المدن في جميع أنحاء العالم، ووسعت نطاقها ليشمل الإحتجاجات ضد جميع أنواع الاعتداء الجنسي والمضايقات، فضلا عن انتشار إلقاء اللوم على الضحية.