تورنتو- ستشارك مجموعة “مثليون ضد الابارتهايد الإسرائيلي” في مسيرة فخر المثليين في تورنتو.

للمرة الأولى منذ خمس سنوات لم تكن هناك معارضة لمشاركة المجموعة في المسيرة، التي ستُجرى في 29 يونيو. في الماضي عارضت الجالية اليهودية وبعض المسؤولين في المدينة مشاركة المجموعة.

وقال مارتين غلادستون، محامي من تورنتو وناشط في حقوق المثليين لصحيفة “جويش تريبيون”، “لقد سئم الناس على مر السنين من نفس المعركة”، وأضاف، “هؤلاء الأشخاص لا يستسلمون وسئم الجميع من إعطائهم أوكسجين”.

وأشار تقرير لقسم الإنصاف والتنوع وحقوق الإنسان في تورنتو إلى ان مصطلح “الفصل العنصري الإسرائيلي” لا ينتهك سياسة المدينة المناهضة للتمييز. وقضت لجنة تسوية النزاعات في وقت لاحق أن رسالة مجموعة “مثليون ضد الفصل العنصري الإسرائيلي” لا تشكل تمييزا تجاه الجالية اليهودية.

ووافق مجلس المدينة على تمويل بقيمة 160,500 دولار لمسيرة الفخر في تورنتو هذه السنة، بزيادة قدرها 20,540 دولار عن العام الماضي. مع ذلك، فإن الميزانية مرت مع تعديل قدمه عضو مجلس المدينة جينس باسترناك، وهو يهودي، الذي بموجبه على المجموعات التي تتلقى التمويل الثقافي أن تعرف ان عدم تنفيذ سياسية المدينة الجديدة المناهضة للتمييز قد تؤدي إلى فقدان الأموال الحالية والمستقبلية.

ويطالب التعديل أيضا من مجلس المدينة “تأكيد وجهة نظره بأن تورنتو تظل وجهة إحترام وتسامح وأمان وأن توريد مناطق النزاع في العالم يتعارض مع هذه المثل العليا”.

كانت المعارضة لمجموعة “مثليون ضد الفصل العنصري الإسرائيلي” هذا العام “هادئة للغاية”، كما قال باسترناك لصحيفة تريبيون. “لا منظمات مناصرة؛ ولا ممثلين؛ كان ذلك غريبا جدا”.

وأضاف، “بما أنه لم يتقدم أحد، أخذت زمام المبادرة وقمت بهذا الإقتراح”.

إن يهود تورنتو المثليين “مركزين 100 بالمئة على عدم السماح لأنفسهم بأن ينشغلوا بمنظمة ’المثليون ضد الفصل العنصري الإسرائيلي’ هذا العام”، كما تقول جاستين أبل، المديرة التنفيذية ل”كولانو”، وهي مجموعة للمثليات والمثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيا اليهود، وأضافت، “نحن هنا من أجل مجتمع المثليين اليهود بشكل عام”.