اعطت نتائج الانتخابات البلدية التي جرت الاثنين في اوسلو فرصة لوصول مسلم من اصل باكستاني الى منصب رئيس بلدية العاصمة النروجية، لان حزبه المناصر للبيئة حاز نتائج تتيح له ترجيح الكفة داخل المجلس البلدي للعاصمة.

وقال شعيب سلطان في تصريح لصحيفة افتنبوستن “انا جاهز تماما لهذا الاحتمال (…) آمل بان اصبح رئيس بلدية جامعا”.

وحاز حزب “ام دي جي” المدافع عن البيئة نتائج داخل المجلس البلدي للعاصمة تتيح له ترجيح الاكثرية لصالح اليمين او اليسار، ما قد يتيح له فرض سلطان (41 عاما) رئيسا للبلدية خلال المفاوضات المقبلة بين الاحزاب للاتفاق على الرئيس.

واعرب اليمين الحاكم في اوسلو منذ 18 عاما عن استعداده للتفاوض بهذا الشأن مع حزب “ام دي جي”، وكذلك فعل اليسار لان ايا منهما لا يحظى بالغالبية داخل المجلس البلدي. فاليمين نال 28 عضوا من اصل 59 في المجلس البلدي في حين نال اليسار 26 عضوا.

ويؤكد الحزب البيئي انه مستقل عن تكتلي اليمين واليسار الا انه كان يصوت غالبا الى جانب اليسار.

واضاف سلطان “اننا نتعاون مع من يبدون استعدادهم اكثر من غيرهم لتأييد مواقفنا المتعلقة بالمناخ والبيئة”.

وكان شعيب سلطان وصل الى النروج وهو في عامه الاول ويحمل شهادة في العلوم السياسية وماجستير في المال والادارة من جامعة كولورادو في الولايات المتحدة.

تسلم في السابق الامانة العامة للمجلس الاسلامي في النروج الذي يمثل مسلمي البلاد كما عمل في مركز لمحاربة العنصرية.

وقال رئيس حزب “ام دي جي” راسموس هانسون في تصريح صحافي الثلاثاء “سيكون رئيس بلدية رائعا لكل اوسلو وسيكون رئيس البلدية الاكثر تمثيلا لسكان اوسلو حتى الان”.