أدى قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بتقييد دخول رعايا سبع دول الى الولايات المتحدة الى منع مسافرين ايرانيين وعراقيين من الصعود الى طائرات متجهة الى مدن اميركية.

وكان ترامب وقع الجمعة امرا تنفيذيا قضى بتعليق استقبال المهاجرين لمدة اربعة اشهر، ووقف ادخال الرعايا الايرانيين والعراقيين والليبيين والصوماليين والسودانيين والسوريين واليمنيين الى الاراضي الاميركية لمدة ثلاثة اشهر، حتى وان كانت بحوزتهم تأشيرات دخول.

وقد اثارت خطوته هذه انتقادات دولية واسعة.

وادى القرار الى منع مسافرين من العديد من دول الشرق الاوسط من الصعود الى الطائرات المتجهة الى الولايات المتحدة.

اما من كانوا في الاجواء على متن الطائرات لحظة توقيع ترامب للقرار فقد تم توقيفهم عند وصولهم الى الاراضي الاميركية، بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت شركة الطيران الهولندية “كاي ال ام” انها منعت سبعة مسافرين من الصعود الى طائراتها، دون ان تذكر هوياتهم او جنسياتهم او وجهات سفرهم.

وقال الناطق باسم الشركة “كنا نود ان يسافروا على متن طائراتنا، لكن لن يكون للامر معنى لانه سيتم منعهم من الدخول” الى الولايات المتحدة.

وفي طهران ذكرت وكالتا طيران لفرانس برس انهما تلقتا تعليمات من شركات طيران الاتحاد والامارات والتركية بعدم بيع بطاقات سفر الى الولايات المتحدة، او السماح للايرانيين الذين يحملون تأشيرات دخول اميركية بالصعود الى الطائرات المتجهة الى الولايات المتحدة.

وقالت طالبة ايرانية تدرس في كاليفورنيا انه لم يعد بامكانها العودة الى الولايات المتحدة لان تذكرتها قد الغيت بسبب الاجراءات الجديدة.

واوضحت الطالبة لوكالة فرانس برس في طهران مشترطة عدم نشر اسمها “كنت املك تذكرة طيران بتاريخ 4 شباط/فبراير على متن الخطوط الجوية التركية للتوجه الى الولايات المتحدة لكنها الغيت”.

طهران ترد بالمثل

وانتقد الرئيس الايراني حسن روحاني نظيره الاميركي، وقال ان الوقت ليس “لبناء الجدران بين الامم”.

من جهتها اعلنت وزارة الخارجية الايرانية انها “سترد بالمثل بعد القرار المهين للولايات المتحدة في ما يخص المواطنين الايرانيين” لحين العودة عن هذه الاجراءات.

واضافت ان القرار “غير شرعي وغير منطقي ويتعارض مع القوانين الدولية”.

والجدير ذكره ان اكثر من مليون ايراني يعيشون في الولايات المتحدة.

وفي الخرطوم اعربت وزارة الخارجية السودانية عن “اسفها” للقرار الاميركي.

كما ابلغ زوجان عراقيان مع اولادهما السبت في مصر، وهي دولة غير مشمولة بالاجراءات الجديدة، بانهم لن يتمكنوا من الصعود الى طائرة مصر للطيران المتجهة من القاهرة الى نيويورك.

وقال المسؤولون في المطار ان العائلة العراقية تحمل تاشيرات اميركية.

واوردت صحيفة نيويورك تايمز ان لاجئين عراقيين اوقفا عند وصولهما الى مطار كينيدي في نيويورك بعد ساعات على صدور قرار ترامب.

والسبت قامت جمعية الحريات المدنية الاميركية ومجموعات حقوقية اخرى بتقديم اعتراض قانوني على قرار ترامب.

كما طالب محامون يمثلون اللاجئين العراقيين باطلاق سراحهما لان توقيفهما تم بطريقة غير قانونية.

وردت الامم المتحدة على ترامب بحثه على التمسك “بتقاليد بلاده القديمة” التي ترحب باللاجئين وتعاملهم بمساواة بغض النظر عن عرقهم وجنسيتهم ودينهم.

اما الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند فقد صرح ان اوروبا يجب ان يكون لها “رد حازم” على ترامب، وعندما “يرفض استقبال اللاجئين في الوقت الذي قامت فيه اوروبا بواجباتها فان علينا ان نرد”.

وفي لبنان ابدى اللاجئون السوريون الذين يعيشون في المخيمات تحسرهم على قدرهم.

وسأل ابو محمد الغول الذي يقيم في مخيم غير رسمي في منطقة المرج في البقاع “ما الذي فعله السوريون ليستحقوا هذا!”.

واضاف الرجل الاربعيني “ومن يفعل هذا؟ دولة ديموقراطية”.

واغاظت خطوة ترامب الممثلة الايرانية ترانه عليدوستي التي تقوم ببطولة فيلم “البائع” المرشح لجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي هذا العام، معلنة انها ستقاطع حفل جوائز الاوسكار في لوس انجليس اواخر شباط/فبراير المقبل.

وتسببت نحو ست سنوات من النزاع في سوريا بتهجير الملايين من منازلهم، وفر الكثيرون الى خارج الحدود حالمين بحياة جديدة في الغرب.

حتى البطاقة الخضراء

وينص قرار ترامب على عدم السماح لرعايا سبع دول ذات غالبية مسلمة بالسفر الى الولايات المتحدة حتى وان كانت لديهم تأشيرات، وذلك لمدة 90 يوما اعتبارا من تاريخ صدور القرار.

كما يمنع القرار دخول اللاجئين السوريين الى اجل غير مسمى، او الى ان يقرر ترامب نفسه ان وجودهم لم يعد يشكل خطرا.

كما يجمد القرار كامل برنامج اعادة توطين اللاجئين بأكمله لمدة 120 يوما على الاقل، حتى يتم وضع قوانين تدقيق مشددة.

واعلنت شركة الطيران القطرية التي تسير رحلات الى 15 مدينة اميركية انها ستمتثل للاجراءات الجديدة، مضيفة ان المسافرين الذين يملكون “الوثائق الصحيحة” سيتم السماح لهم بالسفر.

واوردت الشركة على موقعها الالكتروني ان المواطنين من الدول على لائحة المنع بامكانهم السفر الى الولايات المتحدة اذا كانوا يملكون اقامات دائمة هناك.

وذكرت الشركة ان القرار يعفي المسؤولين الحكوميين وافراد عائلاتهم من قرار المنع الى جانب ممثلي المنظمات الدولية.

ولكن مسؤولا في البيت الابيض اوضح لوكالة فرانس برس ان حملة بطاقات الاقامة الدائمة الخضراء (غرين كارد) من رعايا الدول المشمولة بالحظر والموجودين حاليا خارج الولايات المتحدة لا يمكنهم العودة تلقائيا الى هذا البلد بل يتوجب عليهم قبلا “التوجه الى القنصلية الاميركية” الاقرب اليهم للحصول منها على وثيقة تؤكد ان بوسعهم فعلا العودة للولايات المتحدة.

اما بالنسبة الى حملة البطاقة الخضراء من رعايا الدول المشمولة بالحظر والموجودين حاليا داخل الولايات المتحدة ولكن يريدون السفر الى الخارج فعليهم قبل مغادرة الاراضي الاميركية ان يحصلوا بدورهم على ترخيص بالعودة من مسؤول قنصلي، كما اوضح المصدر نفسه.

من ناحيتها اكتفت وزارة الخارجية الاميركية بالقول ان رعايا الدول السبع المشمولة بالحظر لن يكون بامكانهم السفر الى الولايات المتحدة طيلة الايام ال90 المقبلة ايا تكن التأشيرة التي بحوزتهم، مضيفة ان قرار الحظر لا يسري على رعايا هذه الدول الذين يحملون في الوقت نفسه الجنسية الاميركية.