نيويورك – فازت مسرحية مستوحاة من عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية وزوجين نرويجيين يعملان في السلك الدبلوماسي قاما من وراء الكواليس بتنسيق العملية التي أدت إلى اتفاقية أوسلو 1993 بجائزة أفضل مسرحية في حفل جوائز توني المسرحية الذي أقيم الأحد في برودواي في مدينة نيويورك.

مسرحية “أوسلو” المحلية، التي كتبها الكاتب المسرحي الأمريكي جيه تي روجرز مستوحاة من قنوات الإتصال الخلفية في المحادثات والصداقات غير المحتملة والبطولات الهادئة التي أدت إلى الإتفاق قبل أكثر من 20 عاما.

المسرحية حازت على ردود فعل إيجابية، وفي الوقت الحالي يتم العمل على فيلم سينمائي مقتبس عنها من قبل منتج فيلم “لا لا لاند” الحائز على 6 جوائز أوسكار في الحفل الذي أقيم هذا العام.

وقال روجرز: “للسيدات والسادة في اتفاقية أوسلو الذي آمنوا بالديمقراطية، آمنوا برؤية السلام، رؤية أعدائهم كبشر، أهدي لهم هذه الجائزة”.

مقدم النسخة الـ -71 لأهم ليلة في برودواي، التي تُعادل حفل توزيع جوائز الأوسكار في المسرح الأمريكي، كان الممثل كيفين سبيسي، الحائز على جائزة الأوسكار مرتين.

مسرحية “أوسلو” التي بدأ عرضها في برودواي إنتقلت إلى مركز “لينكولن” هذا العام، ومن المقرر أن يبدأ عرضها في لندن في شهر سبتمبر.

مايكل ارونوف، الفائز بجائزة أفضل ممثل في دور ثانوي في مسرحية ’اوسلو’ خلال حفل جوائز التوني، 11 يونيو 2017 (ANGELA WEISS / AFP)

مايكل ارونوف، الفائز بجائزة أفضل ممثل في دور ثانوي في مسرحية ’اوسلو’ خلال حفل جوائز التوني، 11 يونيو 2017 (ANGELA WEISS / AFP)

وقال منتج المسرحية أندريه بيشوب عند إستلامه للجائزة: “نحن في العصر الذهبي للكتابة المسرحية الأمريكية”.

المسرحية السياسية المستوحاة من أحداث حقيقية تروي قصة الزوجين النرويجيين اللذين قاما بتنسيق المحادثات السرية التي أدت إلى المصافحة بين يتسحاق رابين وياسر عرفات في حديقة البيت الأبيض، وحصولهما على جائزة نوبل للسلام، بمشاركة شمعون بيرس.

الممثل مايكل أرونوف، الذي مثل دور دبلوماسي إسرائيلي في المسرحية، فاز بجائزة أفضل ممثل في دور ثانوي.

المسرحية، التي كانت مرشحة للفوز بسبع جوائز توني، نالت إستحسان النقاد لتحويلها تاريخا معقدا إلى ثلاث ساعات سريعة من الترفيه.

في الحفل الذي أقيم يوم الثلاثاء، فازت أيضا الممثلة اليهودية بيت ميدلر بأول جائرة توني، بعد أن حصلت على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في المسرحية الموسيقية Hello, Dolly.

بيت ميدلر، خلال قبول جائزة افضل ممثلة بدور رئيسي لدورها في مسرحية ’Hello, Dolly’، خلال حفل جوائز التوني، 11 يونيو 2017 (Theo Wargo/Getty Images for Tony Awards Productions/AFP)

بيت ميدلر، خلال قبول جائزة افضل ممثلة بدور رئيسي لدورها في مسرحية ’Hello, Dolly’، خلال حفل جوائز التوني، 11 يونيو 2017 (Theo Wargo/Getty Images for Tony Awards Productions/AFP)

وقالت ميدلر عن المسرحية إن “لديها القدرة على رفع معنوياتك في هذه الأوقات الصعبة”.

ميدلر قالت عند استلامها للجائزة: “آمل ألا أبكي. لقد كانت هذه واحدة من أفضل التجارب المهنية في حياتي كلها… أنا ممتنة جدا على زخم الحب، لقد كان ذلك إستثنائيا”.

وأضافت مازحة: “أود أن أشكر جميع مصوتي جوائز توني – الذين واعدت عددا كبيرا منهم في الواقع”.

عندما حاولت الأوركسترا عزف الموسيقى لحضها على إنهاء خطابها، رفضت ميدلر وقف كلامها وصرخت على المنتجين مازحة “أوقفوا هذا الهراء”، ما دفع الأوركسترا إلى التوقف عن العزف.

مسرحية Dear Evan Hansen الغنائية فازت بجائزة أفضل مسرحية غنائية إلى جانب خمس جوائز أخرى، وهي أفضل أغنية أصلية وأفضل كتاب وجائزة أفضل ممثل التي فاز بها بن بلات.

Dear Evan Hansen بدأت الليلة بعدد ترشيحات أقل من مسرحية Natasha, Pierre & The Great Comet of 1812 التي كانت مرشحة لـ -12 جائزة، لكن المسرحية الغناية التي حولت 70 صفحة من كتاب تولستوي “الحرب والسلام” إلى دراما مسرحية اكتفت بالفوز بجائزتين تقنيتين، وهما أفضل ديكور وأفضل إضاءة.

حصة الأسد من الجوائز كانت لمسرحية Dear Evan Hansen، التي تروي قصة مراهق منعزل في سن الـ -17 يقوم بفبركة قصة صداقة سابقة مع زميل في صفه أقدم على الإنتحار.

بلات شكر زملاءه الممثلين في المسرحية والطاقم وعائلته، واصفا والديه بالأبطال، ووجه رسالة مؤثرة للجيل الشاب: “إن الأشياء التي تجعل منك غريبا هي الأشياء التي تجعل منك قويا”.

بينج باسيك وجاستين باول، اللذان فازا مؤخرا بجائزة الأوسكار على أغنية City of Stars من فيلم “لا لا لاند”، أضافا إلى عامهما المتميز جائزة توني لأفضل أغنية أصلية على تأليفهما الأغنيات لمسرحية Dear Evan Hansen.

وفاز ستيفن ليفنسون بجائزة أفضل كتاب وأليكس لاكاموير بجائزة أفضل مؤلف موسيقي. وفازت ريتشل باي جونز بأول جائزة توني لها على دورها في المسرحية الغنائية، متوجة سيرة فنية طويلة شهدت الكثير من التقلبات.

وفازت الممثلة سينثيا نيكسون بثاني جائزة توني لها، هذه المرة عن دورها في مسرحية ليليان هلمان، The Little Foxes. نيسكون، نجمة مسلسل Sex and the City، ألقت خطابا سياسيا حادا خلال تلقيها للجائزة حيّت فيه كل من يرفض الوقوف بصمت أمام الأمور السيئة التي تحدث في العالم.

كيفين كلاين فاز بجائزة التوني الثالثة له عن دوره في مسرحية Present Laughter الذي لعب فيه دور فنان مشهور يعاني من جنون العظمة في خضم توترات شخصية. وشكر كلاين الصندوق الوطني للفنون والمؤسسة الوطنية للعلوم الإنسانية، من بين آخرين. وفاز آندي بلانك بوهلر بجائزة توني الثانية للعام الثاني على التوالي لأفضل مصمم رقص – في العام الماضي عن “هاملتون” وهذه المرة عن مسرحية Bandstand.

وفازت لاوري ميتكالف بأول جائزة توني لأفضل ممثلة في مسرحية عن دورها في مسرحية A Doll’s House, Part 2. وكانت ميتكالف قد فازت بثلاث جوائز أيمي على تجسيدها لشخصية جاكي هاريس في المسلسل الكوميدي “روزان”، وشكرت الممثلة أبناءها. ريبيكا تيشمان فازت بجائزة أفضل مخرج عن مسرحية Indecent.