برأت وزارة العدل أحد كبار ضباط وحدة الغش والخداع الأحد من إرتكابه أية مخالفات، بعد ساعات من وضعه حد لحياته في أعقاب إتهامات بالفساد.

ووضع نائب المفتش العام للشرطة إفرايم براخا حدا لحياته صباح الأحد، بعد أيام من إتهام موقع إخباري إسرائيلي له بتلقي رشوة من الحاخام المعروف يشياهو يوسف بينتو، الذي صدر بحقه حكم بالسجن لمدة عام بعد إدانته بالرشوة والفساد.

ورفضت وزارة العدل مساء الأحد الإتهامات بأن براخا تلقى رشوة من الحاخام المعروف واصفة إياها بأنها “أكاذيب وتقارير كاذبة”.

وتم العثور على براخا (55 عاما) في سيارته بالقرب من منزله في موديعين، مصابا بطلق ناري ذاتي. وترك براخا وراءه زوجة وأربعة أبناء.

في الأسبوع الماضي، نشر الصحافي يوآف يتسحاق على موقعه “نيوز 1” مقالا وصف فيه براخا بأنه “خطر على الجمهور”، وقال أنه يستحق السجن على إتهامات ضده بالفساد.

ودافع يتسحاق عن الإتهامات التي وجهها لبراخا في مقابلة يوم الأحد، وقال أنه كان فقط يقوم “بعمله كصحافي”.

وقال الصحافي، الذي كان قد كتب سلسلة من المقالات حول براخا في الأسابيع القليلة الماضية، أن الإدعاءات بأنه كان يستهدف براخا “سخيفة”.

وأضاف، “أخطط مواصلة القيام بعملي”.

ولعب براخا، الذي كان رئيسا لوحدة الغش والخداع في الشرطة الإسرائيلية، دورا مركزيا في التحقيق في قضية بينتو.

وبدأ التحقيق مع الحاخام في 2012 بتهم مخالفات مالية في صندوق حاييم يشياهو الخيري الذي كان مرتبطا به. وقال براخا للمحققين في ذلك الوقت أن الحاخام عرض عليه مبلغ 200,000 دولار أملا في الحصول على معلومات حول القضية.

بداية قال بينتو للشرطة أنه لم يعرض على براخا أي مبلغ من المال، ولكنه في وقت لاحق غير من روايته وادعى أنه دفع المال لبراخا أو لأفراد من عائلته في أكثر من مناسبة.

وكان براخا قد صرح في الماضي بأنه سيضع حدا لحياته أذا تبين بأنه تلقى رشوة من بينتو.

وقال صديق مقرب منه للصحافيين بعد وفاته أن براخا كان قد قال له في أكثر من مناسبة، “هذه القصة مع بينتو ستلاحقني إلى قبري”.

وقال صديق آخر أن نائب المفتش العام للشرطة قال له، “يريدون مني الإنتحار، ولكن لن أشبع لهم رغبتهم”.

وأضتف الصديق، “لا أصدق أنه في نهاية الأمر إنهار تحت الضغوطات”.

وأشاد النائب العام يهودا فاينشتين ومكتب المدعي العام للدولة ببراخا في بيان لوزارة العدل الأحد جاء فيه، “نائب المفتش العام للشرطة براخا كان ضابط شرطة منصف وموهوب وشجاع ملتزم تماما بسيادة القانون. النائب العام والمدعي العام والمدعي العام عمل يدا بيد معه لسنوات عديدة في قضايا حساسة وصعبة لم يسبق لها مثيل، وهذا التعاون الوثيق كان مثمرا للغاية”.

وـضاف البيان، “المدعي العام والنيابة العامة يشاركان أسرته وشرطة إسرائيل حزنهما العميق”.

ومن المقرر أن تُجرى جنازة براخا الإثنين في الساعة الرابعة عصرا، في القسم العسكري في مقبرة موديعين.