مع اقتراب انتهاء الشتاء الماطر، متوقع أن يرتفع مستوى بحيرة طبريا في الأسابيع القريبة الى فوق الخط الأحمر الأدنى لأول مرة منذ عامين.

وقام طاقم سلطة المياه صباح الأحد بقياس مستوى المياه في أكبر بحيرة مياه حلوة في اسرائيل، وكان فقط 23.5 سم تحت الخط الاحمر الادنى، وهو 213 مترا تحت مستوى البحر – المستوى الذي من غير القانوني ضخ المياه عند تجاوزه – بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” يوم الإثنين.

وبحسب التقرير، ارتفع مستوى المياه بحوالي 1.405 مترا هذا الشتاء، ويتوقع أن يستمر بالارتفاع مع تساقط المزيد من الامطار وذوبان الثلوج في جبل الشيخ. ولا زالت البحيرة 4.435 مترا تحت اعلى مستوياتها، و1.635 مترا فوق الخط الأسود.

ويعتبر الخط الأسود مستوى منخفض بشكل خطير يمكنه أن يسبب بأضرار بيئية دائمة، تشمل ارتفاع ملوحة المياه وازدهار طحالب يمكنها التسبب بأضرار دائمة لجودة المياه، النباتات والاحياء. وفي العام الماضي، اضطرت سلطة المياه ضخ 17,000 طن من الملح من البحيرة لضمان عدم ارتفاع ملوحة المياه المنخفضة.

وهطول الامطار الغزيرة في انحاء البلاد في الأشهر الأخيرة تعني ان اسرائيل انهت الجفاف الذي استمر خمس سنوات في الشمال، ولكن مشاكل المياه في البلاد لم تنته بعد. وخلال الصيف، تتبخر البحيرة بنسبة 1سم يوميا، ما يعني انها سوف تعود الى مستوى أدنى من الخط الأحمر.

“سوف ينتهي هذا الشتاء فوق مستوى الخط الاحمر”، قال بينحاس غرين من سلطة طبريا. “هناك كميات كبيرة من الثلوج التي تذوب والشتاء لم ينتهي بعد، ويمكننا الافتراض أن بحيرة طبريا سوف ترتفع بعشرات السنتيمترات. هذه بالتأكيد اخبار جيدة. 2018 كان عاما صعبا جدا”.

وكانت فصول الشتاء السابقة اقل وفرة من ناحية الأمطار. وهذا الصيف، بعد خمس فصول شتاء جافة، انخفضت مستويات المياه في شمال اسرائيل إلى أدنى مستوى منذ 98 عاما، منذ بدء العلماء بتسجيل القياسات عام 1920.

صورة تظهر انخفاض مستوى المياه في بحيرة طبريا، 8 اكتوبر 2018 (JACK GUEZ/AFP)

وفي العام الماضي، شهد شمال البلاد اسوأ جفاف منذ 100 عام، ما ادى الى نقص 2.5 مليار ليتر مكعب من المياه في مخزون مياه البلاد، مقارنة بأعوام لم تشهد الجفاف.

وقد فاقت الأمطار في شمال البلاد المستوى المعتاد لهذه الفترة حتى الآن، وقد سجلت معظم الأماكن في الشمال اكثر من 130% من مستوى الامطار المتوسط.

وحذرت سلطة المياه انها بينما ترحب بالأمطار، إلا أن العلماء لا زالوا قلقين من المستقبل.

“نعلم انه بسبب التغيير المناخي، هذه المنطقة سوف تحصل على كميات أقل من الأمطار، لأن هذا هو التيار منذ 30 عاما”، قال الناطق بإسم سلطة المياه اوري شخور. “تحصل على بعض الأمطار الإضافية في بعض السنوات، وعلى امطار أقل في غيرها، ولكن التيار العام هو وجود كميات اقل من المياه”.

وخلال الصيف، صادقت الحكومة على برنامج طارئ لمعالجة الجفاف تكلفته 105 مليون شيقل، يشمل تمويل محطتي تحلية مياه وخطة لضخ مياه محلاة مباشرة الى بحيرة طبريا. وقال شخور انه لا زال هناك حاجة ماسة لهذه البرامج لضمان وجود مياه كافية في البلاد بالمستقبل. اضافة الى ذلك، نادى الجمهور إلى الإنتباه لإستهلاكهم للمياه، وعدم التبذير بالمياه، حتى عندما تنهمر الامطار في الخارج.

“من جهة، علينا وقف تبذير المياه، ومن جهة أخرى علينا إيجاد حلول جديدة”، قال.