توصل بعض سكان مستوطنة غير قانونية من المقرر هدمها يوم الخميس الى اتفاق جزئي مع وزارة الدفاع، وبدأوا بإخلاء منازلهم طوعا قبل الظهر.

وفقا للإدارة المدنية، إن سكان مستوطنة جفعات اساف، موقع استيطاني قرب بيت ايل، لديهم حتى يوم الأحد لإكمال عملية الاخلاء، ذكرت الانباء الوطنية الاسرائيلية.

مع ذلك، إن مصير سبعة مبان إضافية في موقع آخر من المستوطنة مهددين بالهدم يوم الخميس لا يزال معلقا، بينما يقدم السكان والإدارة المدنية التماس إلى المحكمة لتأجيل الهدم.

من المقرر ان تهدم الإدارة المدنية أكثر من عشرين مبنى في البؤر الاستيطانية الغير قانونية هذا الاسبوع، بينما  تنفذ أمر من المحكمة اصدر في نوفمبر 2013 لإخلاء العقارات المبنية على أراض فلسطينية خاصة.

بعد ظهر الاربعاء، أنهت قوات الأمن هدم 10 مبان غير قانونية في مستوطنة معاليه رحبعام في الضفة الغربية ، جنوب القدس، بعد أن رفضت المحكمة العليا الادعاء بأن الأرض تم شراؤها قانونيا.

نحو 20 سيارة تابعة للشرطة دخلت المستوطنة في وقت متأخر من صباح الاربعاء بعد القيادة عبر طريق مليء بإطارات مشتعلة ومتاريس حجرية، ذكر راديو إسرائيل.

تم استقبالهم مع قذف حجارة وشتائم من قبل رجال ملثمين، وفقا لراديو الجيش.

على الاقل أربعة أشخاص اعتقلوا لمحاولتهم منع قوات حرس الحدود من الوصول إلى الموقع.

هدم الهياكل، التي بنيت على أراض فلسطينية خاصة بالقرب من المستوطنات الكبيرة، حدث بعد ستة أشهرمن حكم محكمة العدل العليا بانها غير قانونية.

على الرغم من عمليات الهدم يوم الأربعاء، مبان أخرى في معاليه رحبعام ، التي وجدت المحكمة انها بنيت بشكل قانوني، من المتوقع  تلقي تصاريح من الحكومة للسماح لهم بالبقاء – ومحاولة إعطاءها الموافقة للمستوطنة باكملها.

كما تم أمر قوات الأمن بهدم سبعة مبان أخرى في مستوطنة رامات جلعاد قرب كارني شومرون.

جاء الحكم لهدم هياكل في المواقع الاستيطانية الثلاثة بعد عشر سنوات من بنائها، وبعد ست سنوات من ان قدمت حركة السلام الآن عريضة تدعو الحكومة إلى إجلاء ستة مواقع استيطانية في الضفة الغربية: مستوطنة جفعات اساف، متسبيه يتسهار، رمات جلعاد، معاليه رحبعام ، مستوطنة جفعات هراءا، ومتسبيه لكيش.

عندما تم بناؤها، أصبحت جميع المواقع الاستيطانية الستة خاضعة ل”نظام تحديد خطوط”،  اجراء ينص على أن الدولة يمكنها إجلاؤهم في أي لحظة. في عام 2007، ضغطت حركة السلام الآن الدولة للتصرف وفق الاجراء القضائي، وفي أوائل عام 2011 وافقت الدولة أخيرا على إخلاء جميع الهياكل التي بنيت على أراض ملكية للقطاع الخاص.

مستوطنة جفعات هراءا ومتسبيه لكيش سستلقى التصاريح ايضا.

الشهر الماضي، خطوة من قبل قوات الأمن لهدم مبان غير قانونية في متسبيه يتسهار، المجاورة لمستوطنة يتسهار في الضفة الغربية قوبلت بالعنف من المحليين، الغاضبين على الهدم ليلا، مهاجمين موقع للجيش.