هاجمت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين السبت مزارعين فلسطينيين كانوا يقومون بقطف الزيتون بالقرب من قرية الجانية الفلسطينية القريبة من رام الله في الضفة الغربية ، بحسب تقارير في وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” بأن ثلاثة فلسطينيين من عائلة أبو فخيدة تعرضوا لهجوم من قبل سكان مستوطنة تلمون المجاورة بينما كانوا يعملون في كرم الزيتون التابع للعائلة.

وتعرض صابر أبو فخيده لضربة على الرأس وتم نقله إلى مستشفى في رام الله وهو في حالة خطيرة، بحسب التقرير. وتلقى شقيقه وابن عمه العلاج جراء إصابتهما بجروح متوسطة.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الإسرائيلية.

في الضفة الغربية هناك حوالي 10 مليون شجرة زيتون ومحاصيل الزيتون هي قطاع رئيسي في الإقتصاد الفلسطيني، الذي  يعمل فيه 100,000 فلسطيني ويوفر ما يصل إلى 100 مليون دولار من الإيرادات في كل عام.

ويرافق موسم قطف الزيتون أحداث عنف بين الحين والآخر بين مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية والمواطنين الفلسطينيين في البلدات المجاورة.