اعلنت الشرطة الإسرائيلية الأربعاء أنها تحقق في شكوى تفيد بأن مجموعة من المستوطنين من مستوطنة يتسهار في شمال الضفة الغربية، هاجمت راعي أغنام فلسطيني وقتلوا خمسة خراف وسرقوا عددا منها.

وأظهرت صور من مشهد الحدث الراعي من قرية عينابوس المجاورة مع الأغنام المشوهة. وأكد الراعي لمجموعة حقوق “يش دين” أنه تعرض للاعتداء من قبل المستوطنين الذين سرقوا أيضا عددا من قطيعه إلى جانب التي قتلوها.

وسجلت في الأونة الأخيرة عدة هجمات واعتداءات من قبل مستوطني يتسهار ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في ما يسمى بجرائم كراهية “دفع الثمن” كما يزعم انتقاما للهجمات الفلسطينية.

ومن جانبهم، اتهم الرعاة الإسرائيليون منذ فترة طويلة الفلسطينيين في الضفة الغربية والبدو في النقب بسرقة أغنامهم.

احد الخراف الخمسة التابعة لراعي فلسطينى والتي قتلها مستوطنون اسرائيليون من مستوطنة يتسهار. (Courtesy: Rabbis for Human Rights)

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أنه على علم بالشكوى، وأكد أن الشرطة تحقق في الحادث، وأن السلطات الاسرائيلية ترى أن مثل هذه الحوادث في الضفة الغربية “خطيرة” وتعهدت بالمساعدة في القبض على المتورطين.

وفي حالة منفصلة، اعتقلت الشرطة الاسرائيلية يوم الأحد اسرائيليين اثنين يشتبه بأنهما اعتديا على سائق حافلة فلسطيني خارج مستوطنة كريات اربع في جنوب الضفة الغربية.

وقال السائق صلاح أبو جمل لوسائل الإعلام العبرية أن عددا من الركاب بدأوا بمضايقته على الفور عند ركوب الباص ووجهوا مصباحا ضوئيا الى مرآة الرؤية الخلفية في محاولة لحجب رؤيته. وقال أبو جمل أنه حاول النزول من الحافلة بعد أن أوقفها، ولكن تم منعه من قبل أحد الركاب المخربين الذين قاموا بلكمه في وجهه.

قالت الشرطة في بيان أن الاسرائيليين الذين تتراوح اعمارهم بين 19-21 عاما كانوا في حالة سكر وقت وقوع الحادث. وتعهدت السلطات بأن العنف الموجه ضد مقدمي الخدمات سوف يلقى “عدم التسامح المطلق”، وقالت إن التحقيق في الحادث مستمر.