اعلن الرئيس السابق لبلدية نيويورك رودي جولياني، وهو ابرز مستشاري الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب، انه “لن يكون بامكان اولاد ترامب المشاركة” في الحكومة الجديدة، واقترح عليهم الاهتمام بامبراطورية والدهم الاقتصادية.

وقال جولياني في مقابلة مع شبكة “سي ان ان” الاحد ان ابناء ترامب البالغين وهم ايفانكا وتيفاني واريك ودونالد جونيور “لن يكون بامكانهم العمل في الحكومة لان القاعدة المتبعة هي تجنب المحاباة”.

وترجح معلومات صحافية امكانية تسلم جولياني وزارة العدل في الحكومة الجديدة.

ويعمل ثلاثة من ابناء ترامب حاليا، وهم ايفانكا واريك ودونالد جونيور، في اطار الفريق الانتقالي الذي يعد لتشكيل الادارة الجديدة للرئيس الجمهوري.

كما يعمل جاريد كوشنر زوج ايفانكا ايضا في اطار هذا الفريق.

واقترح جولياني على ابناء الرئيس الجديد تسلم ادارة اعمال والدهم، بدلا من ان يتم تشكيل مجموعة لادارة هذه الاعمال لا يكون لترامب الحق في التدخل بما تقوم به، كما تقضي الاعراف.

ودعا جولياني الى ان يسلم ترامب اعماله الى اولاده “مع وثيقة قانونية تؤكد قطع علاقته باعماله هذه وبانه لم يعد له مصالح فيها”.

واضاف جولياني “لا بد من ايجاد ترتيب يكون سهلا جدا وقانونيا، اي يؤكد للاميركيين ان ترامب لم يعد له مصالح في هذه الاعمال”.

ولان ترامب يملك امبراطورية اقتصادية كبيرة، فان تسلمه رئاسة البلاد قد يؤدي الى تضارب في المصالح.

وتمكن ترامب من جمع ثروة كبيرة عبر شبكة واسعة من الفنادق والابنية الفاخرة.