ما الذي قد يكون أكثر إلحاحا وجذبا من الإنضمام إلى صفوف تنظيم (داعش) والمشاركة في ارتكاب فظائع يومية وحرب أهلية دامية لا نهاية لها؟ بحسب ما قاله مستخدمون مسلمون بتهكم على تويتر فحتى قص أظافر الرجل قد يكون مغريا أكثر.

خلال نهاية الأسبوع حث قادة “داعش” جميع المسلمين إلى الإنضمام إلى التنظيم الجهادي، وخاصة أصحاب الجنسية السعودية. ولكن مستخدمي تويتر سارعوا الأحد إلى رفض العرض لصالح كل شيء آخر تقريبا، بما في ذلك غسيل الشعر والإفراط في مشاهدة Netflix.

مستخدمة تويتر منة كتبت، “مشغولة جدا في القيام ببعض الأشياء المتعلقة بـ -Netflix”، وكتبت المستخدمة “حياة ليبيا”، “علي أن آخذ سمكتي الذهبية إلى البيطري”.

أما علي فكتب، “ولكن كيف سأشاهد أفلام ’حرب النجوم’ القادمة؟ كذلك لا أحب تمضية وقتي مع قتلة مضطربين عقليا”.

كذلك المستخدم محسن أرين إستخدم “حرب النجوم” كحجة عندما كتب: “آسف يا رفاق، لا أريد المخاطرة بالموت قبل صدور [فيلم] ’حرب النجوم’ القادم”.

في تهكمهم على تنظيم “داعش”، عبر مستخدمو تويتر آخرون عن أولويات بسيطة أكثر التي تتفوق بأهميتها على المذبحة الجهادية، مثل حاجتهم إلى التقدم لإمتحانات وغسل الأطباق والإنتهاء من خبز كعكة الجزر.