اعلنت شركة الطيران اليونانية ايجين ايرلاينز ان رجلين قالت الصحف الاسرائيلية ان احدهما عربي اسرائيلي والثاني فلسطيني، اضطرا للنزول من طائرة كان يفترض ان تقلهما من اثينا الى تل ابيب بعد احتجاج ركاب اسرائيليين قلقين من وجودهما.

وقالت شركة الطيران اليونانية لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان الحادث “المؤسف” وقع مساء الاحد وادى الى تأخير الرحلة من اثينا الى تل ابيب ساعة ونصف ساعة، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها وسائل الاعلام الاسرائيلية.

واوضحت الشركة ان احد الرجلين يحمل جواز سفر اسرائيليا والثاني تصريحا للاقامة في اسرائيل.

واضافت انهما وافقا على النزول من الطائرة وانتظار الرحلة المقبلة بعدما واجها احتجاجات “ثلاثة او اربعة ركاب اولا” طالبوا باخضاعهما لاجراءات امنية لسبب لم يعرف.

وتابعت شركة الطيران في بيان انهما “تعرضا على الارجح لتمييز عنصري (…) لكن الطيار شعر بانه مضطر لتأخير الرحلة واستدعاء الشرطة للتحقق من جديد من وثائقهما الشخصية” التي تبين انها “نظامية”.

لكن الاحتجاجات اتسعت لتشمل نحو “ستين او سبعين راكبا”.

وقالت الشركة انه في مواجهة هذه الاحتجاجات “قال الطيار ان من يشعر بانه ليس في امان يمكنه مغادرة الطائرة ولن يعاد له ثمن البطاقة”، لكن “في هذه المرحلة لم يكن الرجلان يشعران بالارتياح وقررا ان يغادرا الطائرة”.

واضافت الشركة انها قدمت لهما ليلة في فندق وغطت نفقات نقلهما الى المطار، وحرصت على التعبير في البيان عن “شكرها لتفهمهما وتعاونهما”.