يشتبه ناطق سابق بإسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعائلته بمحاولة تحقيق اتفاق لمنح قاضية منصب المستشار القضائي في حال موافقتها وقف التحقيق ضد زوجة نتنياهو، سارة، قالت الشرطة يوم الثلاثاء.

وأكدت الشرطة على التفاصيل بدون ذكر الاشخاص المعنيين وقتا قصيرا بعد تقرير مراسل معاريف بن كشبيت حول العرض المفترض وقوعه في اواخر عام 2015 من قبل نير حيفيتس، المقرب من عائلة نتنياهو، الى القاضية المتقاعدة اليوم هيلا غيرتسل.

ويجري حيفيتس ومدير عام وزارة الاتصالات شلومو فيلبر، المعتقل منذ يوم الاحد بخصوص ما يسمى بالقضية 4000 التي تدور حول شبهات فساد تخص شركة بيزك وربما نتنياهو، محادثات مع الشرطة حول امكانية اتفاقيات ليصبحوا شاهد دولة.

القاضية المتقاعدة هيلا غيرتسل في الكنيست، 27 يناير 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد نفى كل من حيفيتس ونتنياهو شبهات الشرطة.

ووفقا لكسبيت، يفترض ان حيفيتس طلب اجراء لقاء خاص مع احد معارف غيرتسل، المستشار الاستراتيجي ايلي كامير، وقال له: “إن تدخل الى غرفة مغلقة مع القاضية غيرتسل وتفحص معها، هل يمكن ان تغلق التحقيق ضد سارة نتنياهو مقابل تعيينا في منصب المستشار القضائي؟ ماذا سيكون ردها؟”

وتشتبه سارة نتنياهو بإساءة استخدام الاموال العامة في منزل الزوج الرسمي، بالإضافة الى استخدام اموال حكومية لتغطية تكاليف طباخين خاصين في احداث عائلية، عناية والدها، وتصليحات كهربائية خلال عطلة نهاية الاسبوع في منزل الزوج في مدينة قيسارية الساحلية.

ونفى حيفيتس، الذي كان مستشار رئيس الوزراء الإعلامي بين الأعوام 2014-2017، الاتهامات، وقال للمحققين: “لم يحدث ابدا، انا انفي اي محاولة لرشوة غيرتسل”، بحسب تقرير قناة حداشوت. ونفى ايضا انه يجري مفاوضات ليصبح شاهد دولة.

وأصدر نتنياهو ردا لاذعا على الصفقة المفترضة، نافيا اي علاقة بعرض حيفيتس المفترض.

“نير حيفيتس لم يقدم هذا العرض السخيف امام رئيس الوزراء وزوجته”، قال مكتب نتنياهو. “لم يطلب منه القيام بهذا العرض، ولا يمكننا ان نصدق ان حيفيتس يمكنه التفكير بهذا الامر اصلا. قريبا سيتم اتهام نتنياهو وزوجته باغتيال [القائد الصهيوني حايم] اورلوزوروف [عام 1933]”.

وشارك غيرتسل تفاصيل العرض مع قاضية المحكمة العليا استر حايوت بعد تلقيها العرض، بحسب تقرير هآرتس. وورد ان غيرتسل وحايوت، التي اصبحت رئيسة المحكمة العليا بعدها، صديقات مقربات. ومن غير الواضح إن كانت الشرطة تعلم بأمر المحادثة، بحسب التقرير. ويتوقع ان تستدعي الشرطة غيرتسل وحايوت للإدلاء بشهادة.

وتم الكشف يوم الثلاثاء ان حيفيتس هو واحدا من عدة مسؤولين رفيعين ومسؤولين سابقين المعتقلين في تحقيق بيزك، الذي يدور خاصة حول شبهات بأن نتنياهو دعم سياسات يمكن ان تساوي مئات ملايين الشواقل لشاؤوول إيلوفيتش، مالك موقع والا ومعظم اسهم بيزك، اكبر شركة اتصالات اسرائيلية، مقابل تغطية اكثر ايجابية في موقع والا.

شاؤول ايلوفيتش (Calcalist screenshot)

ويشمل المعتقلين، الذين تم تمديد اعتقالهم لخمسة ايام، ايضا ايلوفيتش، زوجته ايريس، ونجله اور؛ بالإضافة الى فيلبر، المديرة التنفيذية لبيزك ستيلا هاندلر، والمدير الفيع في بيزك عميكام شورير.

ويتوقع ان يتم استجواب بنيامين وسارة نتنياهو ايضا في التحقيق، كمشتبه بهم بحسب التقارير.