ادعى جورج بابدوبلوس، مستشار سابق في حملة دونالد ترامب في انتخابات عام 2016 الرئاسية، في مقابلة مع اذاعة اسرائيلية أن التحقيقات معه ضمن تحقيق روبرت مولر ركزت على علاقاته مع اسرائيل، وليس روسيا.

متحدثا مع إذاعة الجيش، قال بابدوبلوس أن اعماله التجارية في اسرائيل كانت “مركزية” في قضيته.

“الأمر الحقيقي الذي استهدفني حوله طاقم مولر وهؤلاء الاشخاص لم يتعلق بروسيا؛ كان يتعلق بعملي في اسرائيل وعملي في لوبي طاقة”، قال.

وسجن بابدوبلوس، مستشار السياسة الخارجية السابق لحملة ترامب، 14 يوما بعد اقراره بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) حول محادثة وقعت عام 2016 مع محاضر مالطي قال له ان روسيا لديها “نميمة” حول هيلاري كلينتون، وهي رسائل بريد الكتروني مسروقة.

وكانت المعلومات حول اتصالات بابدوبلوس خلال الحملة سبب اطلاق تحقيق مكتب التحقيقات الفدلرالي حول روسيا.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب في مطار بال بيتش الدولي في فلوريدا، 22 مارس 2019 (Nicholas Kamm/AFP)

وردا على سؤال خلال مقابلة يوم السبت حول وجود تحقيق مولر انه لم يكن هناك تواطؤ بين حملة ترامب ومسؤولون روس، قال بابدوبلوس: “اعتقد انها تبرئة تامة لكل من الحملة، الطاقم الانتقالي والادارة الحالية”.

وأضاف انه يعتقد بأنه سيتم فتح تحقيق جديد “ضد الاشخاص الذي اطلقوا صيد الساحرات عير القانون وغير العادل هذا، كما يصفه الرئيس. لم التقي بأي مسؤول روسي طوال حياتي، حتى في حملة ترامب. جميع هذه الشخصيات في روايتي التي وصفها الاف بي آي وبوب مولر بشكل كاذب على انهم روس كانوا بالفعل عملاء مخابرات غربيين ارسلوا لمحاولة تخريب حملة ترامب”.

وردا على سؤال إن كان يعتقد بأن ترامب سوف يصدر أوامر للعفو عنه الآن، قال بابدوبلوس، “يعتقد محاميي أنه قد يصدره، ولكن لا يوجد لدي توقعات. اعتقد ان اسا قضيتي كان فاسدا، كما سيرى الرئيس ترامب أن كامل تحقيق مولر حولي كان عملي مع اسرائيل وليس مع روسيا”.

وسوف يتم ارسال نسخة محجوبة من تقرير روبرت مولر حول تحقيق روسيا الى الكونغرس في منتصف شهر ابريل، ولن يتم مشاركته مع البيت الأبيض بشكل مسبق، قال المستشار القضائي الأمريكي وليام بار يوم الجمعة.

وجدول أوقات بار، الذي أرفق في رسالة الى رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، يمهد لمواجهة محتملة مع الأعضاء الديمقراطيين في المجلس، الذين يصرون على قراءة التقرير الكامل هذا الأسبوع.

المستشار القانوني الخاص روبيرت مولر في واشنطن، 24 مارس 2019 (Tasos Katopodis/Getty Images/AFP)

وفي رسالته، قال بار أنه يتشارك رغبة الكونغرس والجماهير لقراءة استنتاجات مولر، الموجودة في التقرير المؤلف من حوالي 400 صفحة وقدمه مولر في 22 مارس. وبعد يومين، أرسل بار رسالة من اربع صفحات الى الكونغرس تفصل “الإستنتاجات الأساسية” للتقرير.

وقال بار إن ترامب لديه حق فرض السرية الإدارية على اجزاء من التقرير. ولكن قال أن ترامب “قال علنا انه ينوي تسليم القرار لي، ولهذا، لا يوجد مخططات لتقديم التقرير للبيت الأبيض للمراجعة”.

ولم يجد مولر أن حملة ترامب نسقت أو تآمرت مع روسيا، كتب بار، ولم تصل لإستنتاج إن كان ترامب عرقل العدالة. وقال بار انه قرر مع نائب المستشار القضائي رود روزنشتين وحدهما أن ادلة مولر لم تكن كافية للتحديد بأن الرئيس عرقل العدالة.