أثارت أقوال أحد مساعدي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والتي دعا فيه إلى ’قطع رقاب الإسرائيليين’ يوم الإثنين، إنتقادات شديدة اللهجة من مسؤول إسرائيلي.

وقال سلطان أبو العينين، مستشار عباس في شؤون منظمات المجتمع المدني وعضو في اللجنة المركزية لحركة فتح، خلال مقابلة مع موقع “دنيا الوطن” الإخباري الفلسطيني: “أينما تجد اسرائيليا اقطع رقبته”.

وجاءت أقوال المسؤول الرفيع في حركة فتح ردا على سؤال حول التطبيع بين أعضاء من حركته وإسرائيل.

عندما سُئل عن موقفه من التطبيع مع إسرائيل ومن مشاركة مسؤولين فلسطينيين في مؤتمرات إسرائيلية، قال أبو العينين: “لو سألتني عن موقفي المجرد أقول لك أينما تجد اسرائيليا اقطع رقبته. كما أنني وضد التحدث والمفاوضات واللقاءات والتطبيع بكل اشكاله مع الاحتلال الاسرائيلي”.

وهاجم منسق أنشطة الحكومة في الأراضي، الميجر جنرال يوآف مردخاي، أبو العينين على تصريحاته وحذر من أن تكرارها “سيجعل رد إسرائيل قاسًيا” في المستقبل.

وكتب على صفحته عبر موقع “فيسبوك”، “كلام كهذا، في صيف 2016، وفي منطقة تصحو وتنام على أخبار أعمال إرهابيّة تتشابه والتّصريح المذكور، لا يمكن أن يبقى ضمن حدود الرّمزية والمستوى الخطابي، الأمر الذي يدفعنا إلى عدم تجاهله”.

ودعا مردخاي أيضا الفلسطينيين – وبالأخص القيادة الفلسطينية – إلى شجب هذا النوع من الكلام كما يفعلون في شجبهم لأفعال تنظيم “داعش”.

ويُعتبر أبو العينين من أشد المنتقدين لإسرائيل وكان في الماضي قد أيد العنف والهجمات ضد الإسرائيليين. في عام 2013، كتب 5 أعضاء كونغرس أمريكييين لعباس رسالة طالبوه فيها بإقالة أبو العينين بسبب تأييده للإرهاب، ولكن رئيس السلطة الفلسطينية رفض ذلك، بإدعاء أنه مسؤول مُنتخب.

وتشكو إسرائيل باستمرار من دعم السلطة الفلسطينية للعنف وتحريض مواطنيها على تنفيذ هجمات.