رفض رودي جولياني المساعد البارز للرئيس المنتخب دونالد ترامب الخميس استبعاد احتمال مقاضاة المرشحة الديموقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون او التحقيق في المؤسسة التي يديرها زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون.

وصرح جولياني، رئيس بلدية نيويورك السابق والمرجح ان يشارك في الادارة الاميركية المقبلة، لشبكة “سي ان ان” ان تحديد ما اذا كان يجب تعيين مدع خاص للتحقيق في اية نشاطات غير قانونية قام بها كلينتون هو “قرار صعب”، بعد ان هدد ترامب بالقيام بذلك في حملته الانتخابية.

واضاف “من المتعارف عليه في السياسة الاميركية ان نضع الامور وراءنا. ومن ناحية اخرى علينا ان نعرف مدى” الانتهاكات التي ارتكبت.

وقال “ان احدى اهم مبادئنا هو تطبيق العدالة بشكل متساو على الجميع”.

وكان ترامب دعا في اب/اغسطس لتعيين مدع خاص مستقل للتحقيق في التعاملات المالية لمؤسسة كلينتون، زاعما ان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) ووزارة العدل لا يمكن الوثوق باجرائهما تحقيقا محايدا في القضية.

وقال جولياني في تصريح لشبكة فوكس “لا اعتقد ان على الرئيس اوباما العفو عنها” رغم ان كلينتون لم تدن باية جريمة.

وردا على سؤال حول ما اذا كان سيقبل منصب وزير العدل في ادارة ترامب في حال عرض عليه، قال جولياني “بالتاكيد لدي الطاقة، وربما لا يوجد احد يعرف وزارة العدل اكثر مني”.

وفي مطلع الثمانينات وفي ظل ادارة رونالد ريغان، تولى جولياني منصبا بارزا في وزارة العدل. وتولى بعد ذلك منصب مدير الادعاء لمنطقة نيويورك حيث حقق في قضايا ضد المافيا.

وتولى جولياني منصب رئيس بلدية نيويورك من 1994 الى 2001 وقاد المدينة في اعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر.