بعد ثلاثة أشهر من إصدار ترامب دعوة مثيرة للجدل خلال حملته الإنتخابية لمنع دخول جميع المسلمين إلى الولايات المتحدة، توجه فريق حملته الإنتخابية إلى عدد من الدول العربية لحضهم على تجاهل خطاب ترامب المعادي للمسلمين خلال السباق إلى الرئاسة، بحسب ما أشار إليه تقرير الخميس.

بحسب تقرير في شبكة “العربية” الإخبارية السعودية، قام فريق من حملة الرئيس المنتخب بالإتصال بعدد من السفارات العربية في واشنطن ليطلب منها “تجاهل خطاب السيد ترامب خلال حملته الإنتخابية” – حتى في الوقت التي كانت فيه الحملة الإنتخابية لا تزال جارية.

مصادر دبلوماسية عربية قالت لقناة “العربية” بأن الملياردير اللاذع، الذي حقق إنتصارا مفاجئا في السباق الرئاسي على هيلاري كلينتون الثلاثاء، سعى إلى تهدئة المخاوف وطمأنة الدول العربية حيث لديه مصالح تجارية بأن “ما يُقال خلال الحملة الإنتخابية يختلف عن الطريقة التي سيحكم بها”، وبأنه “يتطلع إلى العمل معا واكتشاف الفرص في حال فوزه بالرئاسة”.

الإقتراح بحظر دخول المسلمين إلى الولايات لمتحدة، الذي أثار تنديدات في ذلك الوقت من البيت الأبيض، جاء بعد يوم من كلمة ألقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأمة الأمريكية من مكتبه البيضاوي حول هجوم إطلاق النار في سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا، والذي قام فيه زوجين مسلمين بقتل 14 شخصا وفي أعقاب إعتداءات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر من العام الماضي والتي راح ضحيتها 130 شخصا وأصيب 368 آخرين في سلسلة من هجمات إطلاق نار وتفجيرات التي أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها.

معظم الدول التي تم التوجه إليها من قبل فريق حملة ترامب الإنتخابية، بحسب تقرير “العربية”، كانت من دون مجلس التعاون الخليجي، الذي يشمل السعودية والإمارات والبحرين والكويت وعُمان وقطر.

يوم الأربعاء، تم حذف دعوة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لمنع دخول المسلمين بالكامل من الولايات المتحدة من الموقع الإلكتروني لحملته الإنتخابية.

وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية، فإن الصفحة على موقعه التي تضمنت رابطا للبيان كانت موجودة يوم الثلاثاء، صباح الإنتخابات، وتم حذفها مع صدور نتائج الإنتخابات، التي أظهرت انتصار ترامب على منافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون. الموقع يوجه الزوار الآن إلى صفحة للتبرعات. حملة ترامب الإنتخابية لم تعلق على التغيير في الموقع.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس.