حرب الصيف في غزة بالكاد أثرت على قدرات حركة حماس العسكرية، قال الشخص الثاني في القيادة السياسية للحركة في تصريحات نشرت هذا الأسبوع، مواجها المزاعم الإسرائيلية بأن الحركة تضررت بشكل كبير خلال عملية الجرف الصامد.

‘بعد كل القصف والحرب، قللت إسرائيل قدرات حماس العسكرية بنسبة أقل من 7%’، قال أبو مرزوق في مقابلة مطولة مع صحيفة الشروق المصرية التي نشرت يوم الإثنين.

كما إعترف أبو مرزوق أن خاطفي المراهقين الإسرائيليين جيل-عاد شاعر، نفتالي فرانكل وإيال يفراح في 12 حزيران إنتموا لحماس، لكنهم نفذوا العملية ‘بشكل منفصل، دون علم قيادة المنظمة’.

‘الفلسطينيون، بغض النظر عن الإنتماء التنظيمي، لن يتوقفوا أبدا عن البحث عن طرق لإطلاق سراح معتقليهم’، أضاف أبو مرزوق. ‘لذلك، لا أستطيع أن أستبعد محاولات خطف مستقبلية للإفراج عن الأسرى في السجون الإسرائيلية’.

جاءت تصريحات أبو مرزوق كما نشرت تفاصيل هجوم واسع خططت له حماس. وفي مجلة فانيتي فير يوم الثلاثاء. وفقا للتقرير، كانت حماس تستعد لإدخال 200 محارب إلى إسرائيل عبر أنفاق تحت الأرض، لخطف وقتل عدد كبير من الإسرائيليين.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أجرت صحيفة حماس مقابلات مع فريق من حفاري الأنفاق العاملين على إعادة بناء ممر تضرر من قبل إسرائيل خلال عملية الجرف الصامد.

رفضت حماس قبول إقتراح وقف إطلاق النار المصري ثلاثة أيام بعد إندلاع العملية، قال أبو مرزوق، لأنه حظر حركته من حفر الأنفاق الهجومية على إسرائيل. لم يتضمن الإتفاق النهائي الذي تم التوصل إليه في أواخر شهر أغسطس بند معين يحد من هذا النشاط. كما كانت حماس مستاءة أيضا من بند في الإقتراح المصري الذي يربط فتح المعابر الحدودية مع إسرائيل بالإستقرار الأمني، بند الذي يكفل أن ‘تبقى المعابر بين قطاع غزة والأراضي المحتلة مغلقة إلى الأبد’، قال.

‘الإتصالات غير المباشرة مع إسرائيل تخدم مصالحنا’
قال أبو مرزوق أيام قبل إستئناف محادثات وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل في القاهرة بوساطة المخابرات المصرية أنه في حين لا يوجد حظر ديني للتعامل مع إسرائيل بشكل مباشر، تستمر المحادثات غير المباشرة لخدمة مصالح حماس السياسية.

‘ستلقي [المحادثات المباشرة] الضغط علينا في الوقت الحاضر’، وقال: ‘إسمح لي أن أقدم لك مثالا، خلال الجولة الأولى من الإجتماعات غير المباشرة، طلبت إسرائيل نزع سلاح حماس من مصر، لكن الوسيط المصري رفض نقل هذا الطلب، لذلك لم يتم وضعه على جدول الأعمال. إذا كنا سنتواصل مع الكيان الصهيوني بشكل مباشر، كان سيقترح ذلك على الفور’.

وفقا لأبو مرزوق، رفض رئيس المخابرات المصرية الطلب الإسرائيلي لنزع السلاح عن طريق سؤال المفاوضين الإسرائيليين: ‘هل تستطيع الولايات المتحدة نزع سلاح طالبان حيث تطالبون بنزع سلاح حماس؟’

‘حماس هي داعش؟ كلا أنها ليست كذلك’
ردا على سؤال حول تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يساوي بين أيديولوجيات حماس والدولة الإسلامية، والمعروفة سابقا بإسم داعش، رفض أبو مرزوق التشبيه.

‘لسوء الحظ، إن الأميركيين هم أولئك الذين دافعوا عنا في هذا الصدد، قائلا أن حماس لا تشبه داعش. وإلى جانب ذلك، حماس تعتبر داعش كزنادقة’، قال.

وفقا لمسؤول في حماس، واجهت دول غربية لم يذكر اسمها الدولة الإسلامية في محاولة لمحاربة الإسلام السياسي الممثل في حماس والإخوان المسلمين. وأضاف أبو مرزوق أن أنصار بيت المقدس التابع لتنظيم القاعدة النشط في شبه جزيرة سيناء، قد أضر بالقضية الفلسطينية من خلال تنفيذ عمليات عسكرية ضد الجيش المصري تحت ذريعة تحرير فلسطين.

‘عندما نتحدث عن تحرير أرض بيت المقدس (القدس) وبعد ذلك تستخدم منظمة هذا الاسم لغايات محلية، إنه أمر ضار. أنه يقلل من الدعم للقضية الفلسطينية بين المواطنين المصريين’.

‘علاقات حماس مع مصر قابلة للتحسين’
تعود العلاقات المهتزة بين حماس ومصر منذ الإطاحة برئيس الإخوان المسلمين محمد مرسي في شهر يونيو عام 2013، متوقع أن تتحسن في الأيام المقبلة، وأكد أبو مرزوق: لقد قطعت حماس علاقاتها تماما مع الإخوان المسلمين في مصر، منظمتها الأم المحظورة حاليا في مصر.

مضبفا: إن إغلاق أنفاق التهريب من شبه جزيرة سيناء، من المرجح أن يحد من الإرهاب عبر الحدود المنبثقة عن غزة. ‘نعترف أن الأنفاق هي أداة غير قانونية وقلنا ذلك منذ البداية، لكنها وسيلة فرضت علينا بسبب الوضع السياسي.’

وأشار إلى أن حماس ألغت السلطة الرسمية المسؤولة عن فرض ضرائب على السلع المهربة من مصر عبر الأنفاق، وحتى سلمت المهربين إلى السلطات المصرية.

‘تم توظيف حوالي 20،000 شخص في الأنفاق، ولكن هذه القصة منتهية، وإننا نحاول أيضا طمأنة المصريين بشأن الوضع الأمني’.