وصل مسؤول كبير في المخابرات المصرية إلى قطاع غزة يوم الثلاثاء، بحسب ما ذكره موقع “المركز الفلسطيني للإعلام” المرتبط بحركة “حماس”، قبل يومين من زيارة متوقعة لرئيس جهاز المخابرات العامة المصري عباس كامل إلى القطاع الساحلي.

ودخل أحمد عبد الخالق، رئيس الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية، غزة عبر معبر “إيرز” بعد ظهر الثلاثاء، حيث كان في استقباله توفيق أبو نعيم، رئيس جهاز الأمن الذي تديره حركة حماس في القطاع، كما ذكر موقع المركز الفلسطيني للإعلام.

وأفادت تقارير في مواقع إخبارية أخرى مقربة من حركة حماس أنه من المتوقع أن يجري عبد الخالق محادثات مع قادة حماس حول المصالحة الفلسطينية.

وبذلت مصر مؤخرا جهودا لإحياء عملية المصالحة بين حركتي “حماس” و”فتح”، حيث استضافت قادة من الحركتين المتنازعتين لمحادثات منفصلة في القاهرة في الشهر المنصرم.

في أكتوبر 2017، وقّعت حماس وفتح على اتفاق بوساطة مصرية للدفع قدما بالمصالحة ووضع الضفة الغربية وغزة تحت قيادة حكومة واحدة، لكنهما فشلتا في تنفيذه.

في هذه الصورة من 19 ديسمبر، 2015 فلسطينيات تمررن من أمام منزل مطلي بالأخضر في مخيم الشاطئ في مدينة غزة. (AP Photo/Hatem Moussa)

وتسيطر حركة حماس على غزة منذ الإطاحة بالسلطة الفلسطينية، التي تسيطر عليها فتح، في القطاع في عام 2007.

وذكرت التقارير في المواقع الإخبارية المرتبطة بحماس أيضا أنه من المقرر أن يبحث عبد الخالق مع قادة حماس وقف إطلاق نار محتمل بين الحركة وإسرائيل.

ولعبت مصر، إلى جانب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، مؤخرا دورا رئيسيا في محاولات الوساطة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل.

وأضاف مركز الإعلام الفلسطيني في تقريره، نقلا عن مصدر أمني، أن عبد الخالق سيقوم أيضا بالتحضيرات لوصول كامل إلى غزة يوم الخميس لعقد اجتماعات مع قادة حماس في القطاع.

ولم يقم كامل بزيارة غزة منذ تسلمه منصب رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية في وقت سابق من العام.

يوم الثلاثاء، كان بالإمكان رؤية ملصقات تحمل صورا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وكامل وأعلام مصرية في بعض أجزاء غزة.

على أحد الملصقات في فندق “المشتل” الراقي في مدينة غزة كُتب “شركة عادل مصطفى مرتجى للتجارة والإستثمار ترحب بزيارة وزير المخابرات العامة المصرية عباس كامل”.

شركة “عادل مصطفى مرتجى للتجارة والإستثمار” هي شركة مقرها في غزة.

في وقت لاحق من الأسبوع، سيقوم كامل أيضا بزيارة إلى إسرائيل للقاء رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ومستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، ورئيس جهاز الشاباك، نداف أرغمان، بحسب ما ذكرته القناة 10 يوم الخميس الماضي.

بعد زيارته لغزة وإسرائيل، سيتوجه كامل إلى رام الله أيضا للاجتماع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بحسب ما أورده موقع “العربي الجديد” اللندني.

وقال مسؤولون فلسطينيون في رام الله إن المصالحة بين فتح وحماس يجب أن تأتي قبل أي اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار، وأكدوا أيضا على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الطرف الوحيد الذي يملك الشرعية في التفاوض على وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.